حب جديد

xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > طريق الاسلام
التسجيل

`·.¸¸.·¯`··._.· ( رمضان والرحيل المر ) `·.¸¸.·¯`··._.·

طريق الاسلام

19-08-2010, 12:38 PM
احمد يحى
 
Ss7008 `·.¸¸.·¯`··._.· ( رمضان والرحيل المر ) `·.¸¸.·¯`··._.·

`·.¸¸.·¯`··._.· ( رمضان والرحيل المر ) `·.¸¸.·¯`··._.·

أخي المسلم أختي المسلمة ها هو قد ودعنا حبيب! وأي حبيب! إنه حبيب ألفناه وأحببناه وكنا نردد عند قدومه قائلين:



مرحبا أهلاً وسهلاً بالصيام










يا حبيباً زارنا في كل عام







قد ألفناك بحب مفعم









كل حب في سوى المولى حرام





فاقبل اللهم منا صومنا








ثم زدنا من عطاياك الجسام




لقد رحل رمضان بعد أن قضى المسلمون أيامه بالصيام وأحيا الصالحون ليله بالقيام، رحل شهر الغفران والعتق من النيران، رحل شهر رمضان الذي تفتح فيه أبواب الجنان وتغلق فيه أبواب النيران، رحل شهر القران، شهر ليلة القدر التي هي خير وأفضل من ألف شهر، رحل بعدما سكنت فيه النفوس واطمأنت فيه القلوب.



دع البكاء على الأطلال والدار





واذكر لمن بان من خل ومن دار





واذر الدموع نحيباً وابك من أسف








على فراق ليالٍ ذات أنوار





على ليال لشهر الصوم ما جعلت










إلا لتمحيص آثام وأوزار






يا لائمي في البكاء زدني به كلفاً









واسمع غريب أحاديثٍ وأخبار






ما كان أحسننا والشمل مجتمع









منا المصلي ومنا القانت القاري






وفي التروايح للراحات جامعة









فيها المصابيح تزهو مثل أزهار




شهر به ليلة القدر التي شرفت



حقاً على كل شهر ذات أسرار


ومُنَزَّل الروح والأفلاك قاطبة


بإذن رب غفور خالق باري



فيا ترى بعدما رحل رمضان كيف يكون حال المسلم والمسلمة وكيف يستغلون أوقاتهم وبماذا يتقربون إلى ربهم فإن كان شهر الصيام قد رحل فقد شرع الله الكريم سبحانه العديد من العبادات التي يتقرب بها المسلمون إلى ربهم سبحانه:


1- صيام النوافل بعد شهر رمضان فمن أتبع رمضان بصيام ستة أيام من شوال كان كمن صام الدهر كاملاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم "من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر" رواه مسلم.كما شرع الخالق سبحانه صيام ثلاثة أيام من كل يوم لما رواه أبو هريرة _رضي الله عنه_ حيث قال: "أوصاني خليلي- صلى الله عليه وسلم- بثلاث صيام ثلاثة أيام من كل شهر وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أنام" متفق عليه، وصح عنه _صلى الله عليه وسلم_ أنه قال: "ثلاثاً من كل شهر ورمضان إلى رمضان فهذا صيام الدهر" وفي الصحيحين من رواية عبدالله بن عمرو بن العاص _رضي الله عنهما_ قال: قال رسول الله _صلى الله عليه وسلم_: "صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله" قال أبو ذر رضي الله عنه: قال رسول الله _صلى الله عليه وسلم_: "إذا صمت من الشهر ثلاثاً فصم ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة" رواه الترمذي بسند حسن.


وسئل رسول الله صلى عليه وسلم عن صيام يوم عرفة فقال يكفر السنة الماضية والباقية وسئل عن صيام يوم عاشوراء فقال يكفر السنة الماضية فعن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم عرفة قال:يكفر السنة الماضية والباقية وسئل عن صوم يوم عاشوراء فقال:يكفر السنة الماضية وسئل عن صوم يوم الاثنين فقال:ذلك يوم ولدت فيه وبعثت فيه وأنزل عليَّ فيه}رواه مسلم.


قال أهل العلم: وفي هذا الحديث دلالة على استحباب صيام يوم عرفة وصيام يوم عاشوراء وكذا صيام يوم الاثنين وليس في الحديث مايدل على الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم.كما رغَّب رسول الله صلى الله عليه وسلم في صيام يوم الخميس كذلك فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال "تعرض الأعمال يوم الاثنين والخميس فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم" وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتحرى صوم الاثنين والخميس" رواهما الترمذي بسند حسن.وقال صلى الله عليه وسلم أفضل الصيام صيام نبي الله داود كان يصوم يوماً ويفطر يوماً.


ومن الصيام المستحب كذلك صيام شهر الله المحرم لما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أفضل الصيام بعد رمضان:شهر الله المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة: صلاة الليل" رواه مسلم وروى أهل السنن بسند حسن عن أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يصم من السنة شهراً تاماً إلا شعبان يصله برمضان" .


وأجر الصيام ليس مختصاً برمضان بل إن الصائم له أجر عظيم على صيامه حتى في غير رمضان لما رواه سهل بن سعد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن في الجنة باباً يقال له الريَّان يدخل منه الصائمون يوم القيامة لا يدخل منت أحد غيرهم يقال: أين الصائمون؟ فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد" متفق عليه.


2- قيام الليل: فإن قيام الليل مشروع في كل ليلة فقد قال الله تعالى في كتابه الكريم في معرض ثنائه على عباده المتقين "كَانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ" (الذاريات:17، 18) وقال سبحانه وتعالى: "تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ" (السجدة:16) وقال الله تعالى لنبيه الكريم: "وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مَحْمُوداً" (الإسراء:79) وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لعبدالله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما: "نعم الرجل عبدالله لو كان يصلي الليل" متفق عليه، وفي رواية "يا عبدالله لا تكن مثل فلان:كان يقوم الليل فترك قيام الليل" وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: ذُكر عند النبي صلى الله عليه وسلم رجل نام ليلةً حتى أصبح! قال: "ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه – أو قال في أذنه-" متفق عليه.


3- أما قراءة القرآن فمشروعة في رمضان وفي غير رمضان وكما أن الصيام يشفع للصائم فإن القرآن يشفع لقارئه لما رواه أبو أمامة الباهلي رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله يقول:"اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه" رواه مسلم. ولما رواه النواس بن سمعان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "يؤتى يوم القيامة بالقرآن وأهله الذين يعملون به في الدنيا تقدمه سورة البقرة وآل عمران تحاجان عن صاحبهما" رواه مسلم وفضل تلاوة القران لا تخفى فعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قرأ حرفاً من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول: ألم حرف ولكن: ألف حرف ولام حرف وميم حرف" رواه الترمذي بسند حسن.


4- التقرب إلى الله تعالى بسائر أنواع الأعمال الصالحة كصلاة الضحى وأقلها ركعتين ومن شاء زاد على ذلك أما كون أقلها ركعتين فلما رواه أبو هريرة رضي الله عنه من وصية النبي صلى الله عليه وسلم له وذكر فيها ركعتي الضحى وأما جواز الزيادة على الركعتين فلما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت:كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الضحى أربعاً ويزيد ما شاء الله" رواه مسلم كما أن المسلم يتقرب إلى ربه بسائر أنواع الأعمال الصالحة كالسنن الرواتب وبر الوالدين وصلة الرحم والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله والصدقة وغير ذلك.


هل قلب المعتوق يصدق ؟؟؟؟


نعم لقد رحل رمضان وقال القائل برحيله:


سلام من الرحمن كل أوان


على خير شهر قد مضى وزمان


سلام على شهر الصيام فإنه


أمان من الرحمن كل أمان


لئن كنت يا شهر الصيام منوِّراً


لكل فؤاد مظلم وجنان


ترحلت يا شهر الصيام بصومنا


وقد كنت أنواراً بكل مكان



لئن فنيت أيامك الزهر بغتةً



فما الحزن من قلبي عليك بفان



عليك سلام الله كن شاهداً لنا



بخير رعاك الله من رمضان



ثم يبقى أن يعلم كل مسلم ومسلمة أن رب رمضان باق سبحانه وأنه قد أمر عباده بعبادته من سن البلوغ حتى الوفاة قال الله تعالى: (وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ) (الحجر:99).
أسأل الله تعالى أن يرزقني وإخواني المسلمين العمل بما يرضيه وأن يجنبنا ما يسخطه سبحانه وأن يتقبل منا وأن يعفو عنا وأن يدخلنا الجنة وينجينا من النار وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.







(((إقرؤا هذه القصيدة )))


رَحَلْتَ يا رمضان ، والرَّحيلُ مُرٌّ على الصالحين ، فابكوا عليه بالأحزانِ وودِّعُوه ،وأجرُوا لأجلِ فراقِهِ الدُّموعَ وشيِّعوه ..
دعِ البكاءَ على الأطلالِ والدَّارِ *** و اذكر لمن بانَ من خلٍّ و من جارِ
ذرِ الدموعَ نحيباً و ابكِ من أسفٍ *** على فراقِ ليالٍ ذاتِ أنوارِ
على ليالٍ لشهرِ الصومِ ما جُعلَتْ *** إلا لتمحيصِ آثامٍ و أوزارِ
يا لائمي في البُكا زدني به كَلفاً *** و اسمع غريبَ أحاديثٍ و أخبارِ
ما كان أحسنُنا و الشملُ مجتمعٌ *** منَّا المصلِّي و منَّا القانتُ القارِي
الناسُ بعد رمضانَ فريقان ، فائزونَ وخاسرونَ، فيا ليتَ شعري من هذا الفائزُ منَّا فنهنيَه ، ومن هذا الخاسـرُ فنعزيَه ؟! ورحيلُهُ مرٌّ على الجميع .. الفائزينَ والخاسرينَ ..



الرحيلُ مُرٌّ على الفائزينَ لأنَّهم فقدوا أياماً ممتِعَة ، وليالٍ جميلَة .. نهارُها صدقةٌ وصيام وليلُها قراءةٌ وقيام ، نسيمُها الذِّكر والدُّعاء ، وطيبُها الدموعُ والبكاء ..
شعروا بمرارةِ الفراقِ فأرسلوا العَبَرَاتِ والآهَات..كيفَ لا وهو شهرُ الرَّحمَات وتكفيرِ السِّيئاتِ وإقالةُ العَثَرَات، كيفَ لا والدعاءُ فيه مسموعٌ و الضُرُّ مدفوعٌ والخيرُ مجموع ؟!
كيف لا نبكي على رحيلِهِ ونحنُ لا نعلمُ أَمِنِ المقبولينَ نحنُ أم مِّن المطرودين ؟!
كيفَ لا نبكي على رحيلِهِ أيُّها الأحبةُ ونحنُ لا ندري أيعودُ ونحنُ في الوجودِ أم في اللِّحود ؟!
فيا ليت شعري أيُّها الأحبةُ بعدَ هذه الأيام .. من منَّا أشغلَهُ هذا الهاجسُ وقد مضى أسبوعُ على رحيلِ رمضان ؟ مَن منَّا أشغله هاجسُ هل قُبِلَتْ أعمالُهُ أم لا ؟
هل نحنُ من الفائزينَ في رمضانَ أم لا ؟ من منَّا لسانُهُ يلهجُ بالدُّعاء أن يَقبَلَ اللهُ منه رمضان ؟
نعم رَحَلَ رمضان .. لَكَن ماذَا استفَدْنَا مِن رمضَان ؟ وأين آثارُهُ على نفوسِنَا وسلوكِنَا ، وعلى أقوالِنا وأفعالِنا ؟ أما المفرِّطونَ نعوذُ بالله من حالهم ، فهم نوعان :



إنَّنا نقرأُ ونسمعُ أنَّ سلفَنَا الصالحَ كانوا يدعونَ اللهَ ستةَ أشهرٍ أن يقبلَ اللهُ منهُم رمضان ، ونحنُ لم يمضِ على رحيلِهِ سوى أيامٍ فهل دعونا أم لا ؟
أم أنَّنا نسينَا رمضانَ وغَفَلْنا عنه و كأنَّنا أَزَحْنَا حِمْلاً ثقيلاً كان جاثماً على صدورِنا !
النوع الأول :


أناس قصَّرُوا فلم يعملوا إلا القليل ، نعم صلَّوا التراويحَ والقيامَ سِرَاعاً .. فهم لم يقوموا إلا القليلَ ، ولم يقرأوا من القرآنِ إلا القليل .. ولم يقدِّموا من الصَّلواتِ إلا القليل..
الصلواتُ المفروضةُ تشكو من تخريقِها ونقرِها ، والصيامُ يئِنُّ من تجريحِهِ وتضييعِه .. والقرآنُ يشكو من هجرِهِ ونثرِهِ .. والصدقةُ ربَّما يتبعُها منٌ وأَذَى ..
الألسنُ يابسةٌ من ذكرِ الله .. غافلةٌ عن الدُّعاءِ والاستغفار ، فهم في صراعٍ مَعَ الشَّهواتِ حتى في رمضان، لكنَّ فطرةَ الخيرِ تجذبُهُم ، فتغلبُهُم تارةً ويغلبونهَا تَارَاتٍ !
هم يقرأونَ القرآنَ في النَّهار ، لكنَّهُم يصارعونَ النومَ بعد ليالٍ من السَّهَرِ و التَّعَبِ و الإرهاقِ . أما الصلاة ، فصلاةُ الظُّهرِ عليها السَّلام ! ورُبَّما صلاةُ العصر ، بل وربَّما الفجر ! كلُّ ذلك بسببِ التَّعَبِ والإرهاقِ كما يقولون . فهؤلاء لم ينتبِهُوا إلاَّ و الحبيبُ يرحَلُ عنهم ، فتجرَّعوا مرارةَ الرَّحيلِ .. بكاءٌ ونَدَم ..
حَزِنُوا ! ولكن بعدَ ماذا ؟ بعدَ فواتِ الأوانِ .. بعد أن انقضت أفضلُ الأيَّام .


النوع الثاني :


أما النوعُ الثاني من المفرِّطينَ فهُمُ الخاسرونَ ،نعوذُ بالله من الخسران .
فهناك من لم يَقُم رَمَضَان .. ولم يقرأِ القرآنَ .. ورُبَّمَا لم يَصُم في رمضان ، فنهارُهُ ليلٌ وليلُهُ ويل !
لا الأواخرَ عرفوها ولا ليلةَ القَدْر قَدَّروها .. فمتى يصلحُ من لا يصلُحُ في رَمَضَان ؟
متى يصُحُّ من كان من داءِ الجَهَالَةِ والغَفْلَةِ مَرْضَان؟
مَن فَرَّطَ في الزَّرع في وقتِ البَذَارِ ،لم يحصدْ غيرَ النَّدَمِ والخَسَار .
مساكينُ هؤلاء ، فاتَهم رمضانُ وخيرُ رمضان ، فأصابَهم الحرمانُ وحَلَّتْ عليهِمُ الخيبةُ والخُسران !
قلوبٌ خَلَتْ من التَّقوى فهي خرابٌ بَلْقَع ، لا صيامٌ ينفع ولا قيامٌ يَشْفَع .
قلوبٌ كالحجارةِ أو أشدٌّ قَسوة ، حالُها في رمضان كحالِ أهلِ الشَّقوة ، لا الشابُّ منهم ينتهي عن الصَّبوة ، ولا الشيخُ يَنـزَجِرُ فيلحقُ بالصَّفوة .
أيُّها الخاسر ! رَحَلَ رمضانُ وهو يشهدُ عليكَ بالخُسران فأصبحَ لكَ خصماً يومَ القيامة .
رَحَلَ رمضانُ وهو يشهدُ عليكَ بِهَجْرِ القُرآن ، فيا وَيلَ من جَعَلَ خصمَهُ القرآنَ وشهرَ رمَضَان !
فيا مَن فرَّطَ في عُمُرِهِ وأضَاعَه ، كيف ترجو الشَّفاعة ؟ أتعتذِرُ برحمةِ الله ؟ أتقولُ لنا إنَّ اللهَ غفورٌ رحيم ؟
فيَا أيُّهَا الخاسرُ .. نعم رَحَلَ رمضانُ ورُبَّما خسرتَ خسارةً عظيمة ، ولكن ، الحمدُ لله فمَا زالَ البابُ مفتوحاً والخيرُ مفسوحاً .. وقبلَ غرغرةِ الرُّوحِ ابكِ على نفسكَ وأكثرِ النَّوح ، وقل لها :
ترحَّلَ الشَّهرُ –وا لهفاهُ – وانصَرَمَا *** واختُصَّ بالفوزِ في الجنَّاتِ من خَدَمَا
وأصبحَ الغَافِلُ المسكينُ منكسراً *** مثلي ! فيَا وَيحَهُ يا عُظمَ مَا حُرِمَا !
من فاتَهُ الزَّرعُ في وقتِ البَذَارِ فَمَا *** تراهُ يحصُدُ إلاَّ الهمَّ والنَّدَمَا
طُوبى لِمَن كانتِ التَّقوى بضاعتَه *** في شهرِهِ وبحبلِ اللهِ مُعتَصِمَا
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من.............


أيُّهاَ الأحبَّة ، هَذِهِ مشاعرُ وتَوجِيهات ، عَن رَحيلِ رمَضَان ، قصدتُ تأخيرَهَا بعدَ رَمَضَان بأيَّامٍ لِنَرَى ونَشْعُرَ بالفَرْقِ بَينَ حَالِنَا في رَمَضَان وحالِنَا هَذِهِ الأيَّام ، عَلَى قِلَّتِهَا فَكَيفَ يَا تُرَى بِحَالِنَا بعدَ شَهرٍ وشَهَرَينِ وَأَكثَرَ ؟!


رُغمَ أَنَّني أُؤكِّدُ وَأُكَرِّرُ أنَّنَا لا نُطَالبَ النُّفُوسَهِيَ في رَمَضَان ، وَلَكِنَّنا نُطَالِبُها بالاستِمرَارِ والمُدَاوَمَةِ عَلَى الطَّاعَاتِ والوَاجِبَاتِ ، وَتَذَكُّرِ الله وخَوفِ الله والصِّلَةِ به ، وَلَو كَانَت هَذِهِ الطَّاعَاتُ قَليلَةً فَقلِيلٌ دَائِمٌ خَيرٌ مِن كَثيرٍ مُنقَطِعْ .

الَّلهُمَّ يَا حَيُّ يا قَيُّومُ إن كَانَ بِسابقِ علمِكَ أنْ تجمَعَنَا في مِثْلِ هَذَا الشَّهرِ المُبارَكِ فَلتَجْمَعَنَا فِيهِ يَا حَيُّ يَا قَيَّوم ، وَإنْ قَضَيتَ بِقَطْعِ آَجَالِنَا وَمَا يَحُولُ بَينَنَا وَبَينَهُ فَأَحْسِنْ الخِلافَةَ على باقِينَا وأَوْسِعِ الرَّحمَةَ عَلَى مَاضِينَا .

الَّلهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا رَمَضَانَ، الَّلهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا رَمَضَانَ، الَّلهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا رَمَضَانَ، واعفُ عَنَّا مَا كَانَ فيهِ مِنَ تَقصِيرٍ وَغَفْلَةٍ. الَّلهُمَّ اجعلْنَا فِيهِ مِنَ الفَائِزِينَ ، الَّلهُمَّ ارحَمْ ضَعْفَنَا وتَقْصِيرَنَا وَأَعِنَّا على ذِكرِكَ وشُكْرِكَ وحُسْنَ عِبَادَتِكَ ، لا حَوْلَ لَنَا وَلا قُوةَ لَنَا إلاَّ بِكَ فَلا تَكُلْنَا إِلى أَنفُسِنَا طَرْفَةَ عَينْ .
اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين....
اللهم يا كاشفَ كلَ ضرٍ وبلية، ويا عالمَ كلَ سرٍ وخفية، نسألُك فرجا قريبا للمسلمين، وصبرا جميلا
للمستضعفين، الَّلهُمَّ ارحَمِ المُستَضْعَفينَ المُسلِمِينَ في كُلِّ مَكَان ، الَّلهُمَّ كُنْ نَاصِرَاً لَهُمْ يَوْمَ تَخَلَّى عَنْهُمُ النَّاصِرُ ، وكُنْ مُعِينَاً لَهُم يَومَ تَخَلَّى عَنْهُمُ المُعينُ

منقول من خطبة الجمعة لعام 1427هـ




من مواضيع : احمد يحى ورقة يوم في حياة صائم
نصيحه..........
҈இΞ¯−ـ‗_ عايز تزود حسناتك ؟!!! خش معانا فى حلقه ذكر _‗ـ−¯Ξஇ҈
نشيد مشارى راشد بكل الشوق ودعاء صلاة الفجر
كلمات من القلب ... الى القلب
19-08-2010, 01:37 PM
malka
 
جميله تسلم أيدك على نقلك الممتاز
اللهم بلغنا رمضان وتقبل منا صومنا وصلاتنا ودعائنا

اللهم آآآآآآآآآآآآآآآمين

بارك الله فيك أخى الفاضل
وجعله فى ميزان حسناتك

تحيااتى لك
ملكه
من مواضيع : malka الصلااااااااااااااااااه يا أحبائى وفوائدها الصلاااااااااااه
* خشية الله *
~~ خمس جواهر ~~ فأى جوهره أنت ~~
هل تظنون ان الحجاب خاص للمرأة فقط ! شاهد صور الحجاب للرجل؟!؟
عجبا من نفسى
20-08-2010, 01:04 AM
احمد يحى
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملكه الحق
جميله تسلم أيدك على نقلك الممتاز


اللهم بلغنا رمضان وتقبل منا صومنا وصلاتنا ودعائنا

اللهم آآآآآآآآآآآآآآآمين

بارك الله فيك أخى الفاضل
وجعله فى ميزان حسناتك

تحيااتى لك

ملكه

شكرا على المرور الجميل


من مواضيع : احمد يحى ҈இΞ¯−ـ‗_ عايز تزود حسناتك ؟!!! خش معانا فى حلقه ذكر _‗ـ−¯Ξஇ҈
كلمات من القلب ... الى القلب
دعاء ليلة القدر
نصيحه..........
نشيد مشارى راشد بكل الشوق ودعاء صلاة الفجر
20-08-2010, 01:14 AM
احمد يحى
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة zozo_tota
جميله تسلم أيدك

شكرا على المرور الجميل

من مواضيع : احمد يحى بتحبها ... بتحبيه ..... ادخل واثبت
كلمات من القلب ... الى القلب
ورقة يوم في حياة صائم
نشيد مشارى راشد بكل الشوق ودعاء صلاة الفجر
نصيحه..........
 

الكلمات الدلالية (Tags)
المر, رمضان, والرحيل, `·¸¸·¯`···

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
40 وسيلة لاستغلال شهر رمضـــان

`·.¸¸.·¯`··._.· ( رمضان والرحيل المر ) `·.¸¸.·¯`··._.·

الساعة الآن 03:54 AM.