حب جديد

xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث
التسجيل

ياحول الله يارب!‏أنفلونزا الطيور عادت من تاني‏!‏

الأخبار والحوادث

08-09-2006, 04:04 AM
bob
 
Exclamation ياحول الله يارب!‏أنفلونزا الطيور عادت من تاني‏!‏


‏50‏ مليون جرعة فاكسين‏..‏ و‏2,5‏ مليون جرعة تاميفلو للحالات المشتبه بها


ياحول الله يارب!‏أنفلونزا الطيور عادت من تاني‏!‏
مرة أخري تعود الأزمة لتطل برأسها من جديد‏..‏ فالإنفلونزا لاتزال تتحدي الطيور في جولة ثانية‏..‏ تثير التساؤلات حول البؤر الجديدة‏..‏ كيف تم اكتشافها؟‏..‏ وكيف تتم المواجهة من جديد؟‏..‏ وما الاستعدادات الحالية للتصدي للمشكلة من قبل وزارتي الصحة والزراعة؟

د‏.‏ عبدالرحمن شاهين المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة ـ يؤكد أن مرض أنفلونزا الطيور لم ينته في مصر في مايو الماضي عندما تم اكتشاف آخر حالات الإصابة‏,‏ بل تكرر التأكيد أكثر من مرة أنه من المتوقع ظهوره مرة أخري‏,‏ ولكن أحدا لم يتنبأ بتوقيت ظهوره وموقعه‏..‏ ونظرا للطابع القومي الذي تتخذه قضية مرض إنفلونزا الطيور فإن المكاشفة والشفافية فيما يتعلق بها أمر حتمي والبؤر التي تم اكتشافها ليست نتيجة لبلاغات ولكنها نتيجة للترصد النشط من أجهزة وزارة الصحة بالتعاون مع هيئة الخدمات البيطرية والشرطة والتي تعمل منذ شهر مايو حتي الآن في جميع محافظات مصر‏,‏ حيث يتم أخذ عينات عشوائية من المزارع ومن الطيور المنزلية والأسواق العامة وحتي‏30‏ أغسطس كانت نتيجة تحليل جميع العينات العشوائية سلبية إلي أن ظهرت في اليوم المشار إليه بؤرة في‏5‏ منازل في قرية الرقاقنة التابعة لمركز جرجا بمحافظة سوهاج‏,‏ حيث قامت الفرق المسئولة عن الترصد النشط بإعدام كل الطيور الموجودة في هذه البؤرة وما حولها‏,‏ كما تم تطهير أماكن تربية الطيور حتي لا تنتقل العدوي إلي طيور أخري ولحصر انتشار العدوي‏..‏ كما تم فحص المخالطين لهذه الطيور فحصا إكلينيكيا وتم أخذ عينات منهم لتحليلها جاءت جميعها سلبية‏..‏

وفي‏8/31‏ ظهرت‏3‏ مواقع أو بؤر إيجابية أخري في محافظة القاهرة نتيجة أيضا للترصد النشط وهذه البؤر في إحدي الأسواق بالمطرية وسوق أخري بحدائق القبة وسوق أخري بالحي الثامن بمدينة نصر‏,‏ وفي السوق الأولي كانت الإصابة بين الدجاج وفي السوق الثانية كانت بين البط‏..‏ وحينما جاءت هذه النتائح إيجابية تم اعدام الطيور واتباع نفس الإجراءات السابقة‏,‏ كما جاءت النتائج سلبية بالنسبة للمخالطين‏.‏

وهنا يلتقط د‏.‏ أحمد توفيق رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية خيط الحديث قائلا‏:‏ انه قد ظهرت حالة إيجابية أخري في السيالة محافظة دمياط في‏9/4..‏ وقد قامت الأجهزة المسئولة باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة في مثل هذه الحالات‏..‏ ومازالت أعمال الترصد النشط مستمرة ومازالت لجان التقصي تقوم بعملها في جميع المحافظات بالإضافة إلي لجان متابعة الحالة الصحية للدواجن بالمزارع ولجان إعادة التسكين‏..‏

هذا وقد قامت الهيئة العامة للخدمات البيطرية بتوفير لقاح أنفلونزا الطيور لتحصين طيور التربية الريفية وتقوم حملاتها بتحصين الطيور من منزل إلي آخر حاليا بالمجان‏,‏ وقامت بتوفير‏15‏ مليون جرعة تم توزيع واستعمال‏5‏ ملايين جرعة منها حتي الآن‏..‏ ويجري توزيع‏10‏ ملايين جرعة أخري‏..‏ وسوف يتم توفير‏50‏ مليون جرعة خلال العام المالي‏2007/2006‏ لتحصين الطيور في المناطق الريفية بالمجان‏.‏

كما أن جميع نتائج فحوص العينات التي تم فحصها من حدائق الحيوان بالمحافظات المختلفة كانت سلبية منذ‏3‏ ابريل الماضي وحتي الآن‏..‏

ويوضح د‏.‏ عبدالرحمن شاهين أن اللجنة العليا لمكافحة انفلونزا الطيور كانت قد أصدرت ثلاثة قرارات أولها حظر انتقال الطيور بين المحافظات لكيلا ينتقل المرض من محافظة إلي أخري وثانيها منع تربية الدواجن والطيور في المدن في عشش فوق أسطح المنازل‏,‏ فالقانون يحظر ذلك ويفرض غرامة تتراوح بين ألف و‏10‏ آلاف جنيه‏,‏ وبالفعل تم تطبيق هذا القرار وتفعيله بشكل جيد‏..‏

وتمثل القرار الثالث في حظر بيع طيور حية في الأسواق العامة ومحلات الدواجن‏,‏ إلا أن ذلك شابه بعض التراخي ولم يتم الالتزام به‏..‏

العودة‏..‏ لماذا؟
وهنا يثور تساؤل مهم‏..‏ كيف عادت بؤر الإصابة مرة أخري علي الرغم من الرصد المستمر من قبل وزارة البيئة للطيور المهاجرة‏,‏ مع العلم بأن المتوقع بدء موسم الهجرة بالنسبة لها في النصف الثاني من شهر سبتمبر‏,‏ وكذلك رغم الرقابة المشددة علي الأعلاف والتحصينات للطيور‏.‏

يجيب عن هذه التساؤلات المتحدث الرسمي لوزارة الصحة قائلا‏:‏ إنه تم بالفعل استيراد كميات كبيرة تصل إلي‏50‏ مليون جرعة فاكسين لتحصين الطيور بها ضد الفيروس والتحصين يتم مجانا في المنازل لتشجيع المربين ومقابل أجر في المزارع إلا أن بعض المواطنين لم يقبلوا علي التحصين وكانت النتيجة أن هناك طيورا لم تحصن ضد المرض‏..‏ كما أنه من المعروف أن يتم إعدام الطيور في البؤرة وماحولها‏..‏ إلا أن إعدام الطيور ليس كافيا فلابد من إعدام السبلة وهي مخلفات وإفرازات الطيور في العشش وأماكن التربية‏,‏ والمعروف أن الفيروس يعيش في هذه المخلفات لفترة قد تمتد إلي ثلاثة أو أربعة أشهر وأنه يكون ضعيفا إلا أنه بمجرد انتقاله للطائر ينشط بصورة مخيفة وشرسة‏..‏ كذلك فإن الجو الرطب يسهم في عدم القضاء علي الفيروس‏.‏

ويؤكد د‏.‏ شاهين ضرورة الالتزام بطريقة التخلص والدفن الآمن للطيور النافقة‏,‏ وذلك بحفر حفرة عميقة توضع بها طبقة من الجير الحي‏,‏ ثم توضع فوقها الطيور النافقة بعد وضعها في أكياس محكمة الغلق‏,‏ ثم توضع طبقة أخري من الجير الحي وبعدها يتم ردم الحفرة‏..‏ وتنطبق نفس الطريقة علي إعدام السبلة‏,‏ وهناك بديل آخر هو طلب أجهزة البيئة والطب البيطري للتعامل معها‏.‏

الاستعدادات‏..‏ ماهي؟
وما استعدادات وزارة الصحة للتصدي للمشكلة ومواجهتها؟
د‏.‏ عبدالرحمن شاهين يشير الي أنه في حالة ظهور حالات مشتبه فيها بين المواطنين ـ لا قدر الله ـ فإن مستشفيات الوزارة لديها الاستعدادات الكاملة‏,‏ حيث يوجد أطباء مدربون في مستشفي الصدر ومستشفي الحميات‏..‏ وتم توفير عقار التاميفلو‏[Tamyflu]‏ بكميات وفيرة في هذه المستشفيات تصل الي مليون و‏250‏ ألف جرعة وسوف تتم زيادة الجرعات لتصل الي‏2.5‏ مليون جرعة مع نهاية العام الحالي‏..‏ وهو علاج وقائي يعطي في حالات الاشتباه فقط وهو لا يباع وغير مسموح بتداوله في الصيدليات ولا يتوافر سوي في مستشفيات وزارة الصحة فقط نظرا لاحتمال إساءة استخدام في حالة السماح ببيعه في الصيدليات‏..‏ فاستخدامه يتم في حالات الاشتباه فقط وفقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية‏,‏ التي تحدد حجم المخزون لكل دولة من عقار التاميفلو‏,‏ وفقا لعدد سكانها واحتمالات الاصابة بالمرض فيها‏,‏ كما ان د‏.‏ حاتم الجبلي وزير الصحة كان قد حدد في المرة الأولي لظهور المرض مركزين علي مستوي الجمهورية تنقل اليهما الحالات التي تحتاج الي رعاية شديدة‏,‏ وهما مستشفي صدر العباسية للبالغين أما الأطفال‏,‏ فيتم علاجهم في مستشفي منشية البكري‏,‏ حيث توجد به أجهزة تنفس صناعي خاصة بالأطفال‏.
.‏ وبهذه المستشفيات توجد تجهيزات حديثة وفريق عمل مدرب من المتخصصين والمسئولين عن متابعة الحالات الحرجة‏..‏ وليس أدل علي ذلك من أنه تم شفاء‏8‏ حالات من بين‏14‏ حالة مصابة بإنفلونزا الطيور في المرة السابقة‏.‏

وقد تمت الاستفادة بالقطع من نقاط الضعف والثغرات التي حدثت خلال المرة السابقة‏,‏ وخلال الفترة الماضية تم تشكيل فرق من وزارة الصحة بالاشتراك مع منظمة الصحة العالمية واليونيسيف للنزول الي المحافظات والالتقاء بالمسئولين للتوعية بطرق مقاومة المرض والطريقة المثلي للتعامل مع الدجاج الحي وأهمية ابعاد الأطفال عن أماكن تربية الدجاج‏,‏ نظرا لضعف مناعتهم‏,‏ كما أنهم أكثر عرضة للاصابة بالمرض ويماثلهم في ذلك فئة كبار السن‏.‏

البائعون يتحدون‏!‏
وهنا كان لابد لنا أن نتوقف لنتساءل عن مدي نجاح حملات التوعية في حين أننا نشاهد علي الملأ بيع الطيور الحية في العديد من المحال سواء في القري أو في الريف؟

المستشار الإعلامي لوزارة الصحة يجيب قائلا ان الأمر في المقام الأول يخضع لسلوكيات المواطنين فنحن نؤكد مرارا وتكرارا أننا لا ندعو الي مقاطعة تناول الدجاج‏,‏ ولكن مع ضرورة مراعاة الاشتراطات الصحية‏,‏ وأن تكون مبردة تأتي من المجازر مباشرة لأن ذلك يعني أنها خضعت للاشراف الطبي وأنها بذلك وجبة آمنة‏..‏

مزارع الخنازير
وقال إن الدولة من جانبها تحرص علي التوعية ويمكنها اتخاذ خطوات تجاه مزارع الخنازير التي يوجد عدد كبير منها في القاهرة والجيزة‏,‏ حيث توجد في أماكن تجمع القمامة ومزارع بمنطقة منشية ناصر‏..‏ والمعروف أن الخنازير وعاء حامل للفيروس ممكن أن ينتقل من خلالها الي البشر‏.‏

وكانت اللجنة العليا لمكافحة انفلونزا الطيور قد اتخذت قرارا في مارس الماضي بأن تنقل هذه المزارع الي أماكن خارج الكتلة السكنية‏..‏ وقام المحافظون بتخصيص أراض في مناطق صحراوية بعيدة لنقلها اليها واعطاء تراخيص رسمية بذلك‏..‏ ومن المرجح أن تختفي مزارع الخنازير مع نهاية العام الحالي لتنتقل الي الأماكن البديلة‏.‏

وينبغي ألا نغفل أن تجربة مصر في التعامل مع انفلونزا الطيور كانت رائدة استفادت منها دول أخري‏,‏ حيث عرضت في بعض المحافل الدولية منها المؤتمر السنوي لمنظمة الصحة العالمية في جنيف‏.‏

المجازر آمنة
ومن جانبه يؤكد د‏.‏ أحمد توفيق رئيس هيئة الخدمات البيطرية أنه تم اتخاذ العديد من الاجراءات الكفيلة بمنع انتشار المرض أهمها توفير الأطباء البيطريين للعمل بمجازر الدواجن‏,‏ وتوقيع الكشف الطبي علي الدواجن قبل وبعد الذبح والفحوص الدورية التي تتم للمزارع قبل التحصين وقبل الذبح بالمجازر ومتابعة مزارع الدواجن المحصنة‏,‏ وكذلك توفير المطهرات والملابس الواقية وغيرها من مستلزمات مكافحة المرض‏,‏ وتوزيعها علي مديريات الطب البيطري بالمحافظات‏,‏ واستمرار عقد دورات تدريبية للأطباء البيطريين في المحافظات المختلفة‏,‏ حيث تم تدريب أكثر من‏1000‏ طبيب بيطري علي كيفية ترصد المرض والتصدي له واعادة تسكين مزارع الدواجن القائمة‏..‏ وكذلك استمرار عمل اللجان المختلفة‏(‏ غرف العمليات ولجان الترصد النشيط ولجان المتابعة الصحية اليومية للمزارع والمفرخات ولجان التحصين والتطهير‏)‏ في أداء الأعمال المكلفة بها مع ارسال تقارير يومية ونصف اسبوعية للهيئة العامة للخدمات البيطرية‏.‏

وفي النهاية فإننا نؤكد ـ والكلام لايزال علي لسان د‏.‏ أحمد توفيق ـ ان اكتشاف بؤر جديدة للاصابة في الطيور لا يعني عودة المرض بالصورة الضارية أو يضع الصناعة في مأزق‏..‏ بل أن صناعة الدواجن قادرة علي استعادة عافيتها‏,‏ في ضوء الاجراءات المشار اليها‏,‏ والعودة بالانتاج الداجني الي معدلاته قبل ظهور أزمة انفلونزا الطيور‏.‏
من مواضيع : bob دراسة اللغات في المواصلات العامة
لجنة عليا لحصر مصادر تلوث المجاري المائية بالدلتا
ابوش يحذر: الانسحاب من العراق هزيمة لأمريكا :
المصحف مع الصحف البلجيكية‏..‏ اليوم
بن لادن بلغ الخمسين برغم أنف أمريكا‏!
08-09-2006, 09:35 PM
اصحاب ولا بيزنس
 
مشاركة: ياحول الله يارب!‏أنفلونزا الطيور عادت من تاني‏!‏

تحياتي لكي اخي علي الموضوع
من مواضيع : اصحاب ولا بيزنس اليوم ينتهي اجتماعات الخوه العرب في الخرطوم
اسرئيل ضد من يقف ضدها لاعلاء كلمه الاسلام
بعد اربع ساعات سنعرف من سكيون
احاله الاستاذ صاحب باخره السلام98 الي النائب العام
اخبار قديمه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 

الكلمات الدلالية (Tags)
من, الله, الطيور, تاني‏‏, ياحول, يارب‏أنفلونزا, غاية

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الإنسان والأمراض المشتركة مع الطيور
انفلونزا الطيور اسبابها وطرق الوقاية منها.
المسكوت عنه في قضية انفلونزا الطيور
إسرائيل تسمم الدواجن في معركة مع أنفلونزا الطيور
مافيا رامسفيلد وراء هستيريا أنفلونزا الطيور!

ياحول الله يارب!‏أنفلونزا الطيور عادت من تاني‏!‏

الساعة الآن 10:26 PM.