حب جديد

xpredo script

العودة   نيو حب > منتديات الحاسب والاتصالات > الاخبار التقنية
التسجيل

جوجل يحتفي بذكرى ميلاد الأديبة ميّ زيادة

الاخبار التقنية

11-02-2012, 07:45 AM
غادة لبنان
 
جوجل يحتفي بذكرى ميلاد الأديبة ميّ زيادة


جوجل يحتفي بذكرى ميلاد الأديبة ميّ زيادة


جوجل يحتفي بذكرى ميلاد الأديبة ميّ زيادة

يحتفل محرك البحث العالمي جوجل اليوم بذكرى ميلاد الأديبة مي زيادة (1886 – 1941)، صاحبة الصالون الأدبي المعروف، وذلك عبر وضع صورة الأديبة المعروفة مي زيادة على واجهة صفحة محرك البحث جوجل.
ولدت ماري زيادة (التي عرفت باسم ميّ) في مدينة الناصرة بفلسطين عام 1886 وهي ابنةً وحيدةً لأب من لبنان وأم فلسطينية أرثوذكسية. وتلقت الطفلة دراستها الابتدائية في الناصرة, والثانوية في عينطورة بلبنان. وفي العام 1907, انتقلت ميّ مع أسرتها للإقامة في القاهرة. ودرست في كلية الآداب وأتقنت اللغة الفرنسية والإنكليزية والإيطالية والألمانية ولكن معرفتها بالفرنسية كانت عميقة جداً ولها بها شعر جميل. وهناك في القاهرة, عملت بتدريس اللغتين الفرنسية والإنكليزية, وتابعت دراستها للألمانية والإسبانية والإيطالية. وفي الوقت ذاته, عكفت على إتقان اللغة العربية وتجويد التعبير بها. وفيما بعد, تابعت ميّ دراسات في الأدب العربي والتاريخ الإسلامي والفلسفة في جامعة القاهرة.

جوجل يحتفي بذكرى ميلاد الأديبة ميّ زيادة



وفى القاهرة, خالطت ميّ الكتاب والصحفيين, وأخذ نجمها يتألق ككاتبة مقال اجتماعي وأدبي ونقدي, وباحثة وخطيبة. وأسست ميّ ندوة أسبوعية عرفت باسم (ندوة الثلاثاء), جمعت فيها - لعشرين عامًا - صفوة من كتاب العصر وشعرائه, كان من أبرزهم: أحمد لطفي السيد, مصطفى عبدالرازق, عباس العقاد, طه حسين, شبلي شميل, يعقوب صروف, أنطوان الجميل, مصطفى صادق الرافعي, خليل مطران, إسماعيل صبري, وأحمد شوقي.
بعد وفاة جبران عانت ميّ كثيراً فقام أصحابها بإرسالها إلى لبنان حيث يسكن ذووها فأساؤوا إليها وأدخلوها إلى مستشفى الأمراض العقلية مدة تسعة أشهر وحجروا عليها فاحتجت الصحف اللبنانية وبعض الشرفاء من الكتاب والصحفيين على السلوك السيء من قبل ذويها تجاه مي فنقلت إلى مستشفى خاص في بيروت ثم خرجت إلى بيت مستأجر حتى عادت لها عافيتها وأقامت عند الأديب أمين الريحاني عدة أشهر ثم عادت إلى مصر وبذلك كان الفصل الأخير في حياة مي كان حافلاً بالمواجع والمفاجآت، فصل بدأ بفقد الأحباب واحدًا تلو الآخر.. والدها عام 1929. جبران عام 1931. ثم والدتها عام 1932.



وعاشت مي صقيع الوحدة.. وبرودة هذا الفراغ الهائل الذي تركه لها من كانوا السند الحقيقي لها في الدنيا. وحاولت مي أن تسكب أحزانها على أوراقها وبين كتبها.. فلم يشفها ذلك من آلام الفقد الرهيب لكل أحبابها دفعة واحدة.
فسافرت في عام 1932 إلى إنجلترا أملاً في أن تغيير المكان والجو الذي تعيش فيه ربما يخفف قليلاً من آلامها.. لكن حتى السفر لم يكن الدواء.. فقد عادت إلى مصر ثم سافرت مرة ثانية إلى إيطاليا لتتابع محاضرات في جامعة بروجيه عن آثار اللغة الإيطالية.. ثم عادت إلى مصر.. وبعدها بقليل سافرت مرة أخرى إلى روما ثم عادت إلى مصر حيث استسلمت لأحزانها.. ورفعت الراية البيضاء لتعلن أنها في حالة نفسية صعبة.. وأنها في حاجة إلى من يقف جانبها ويسندها حتى تتماسك من جديد.
توفيت الأديبة الآنسة مي التي كانت الزهرة الفواحة في روضة الأدب العربي الحديث في 19 تشرين الأول (أكتوبر) عام 1941 في مستشفى المعادي بالقاهرة وكان عمرها 55 عاماً. وكتبت في رثائها مقالات كثيرة بينها مقالة لأمين الريحاني نشرت في جريدة "المكشوف" البيروتية عنوانها " انطفأت مي".

جوجل يحتفي بذكرى ميلاد الأديبة ميّ زيادة







من مواضيع : غادة لبنان استهداف متصفح «كروم» بفيروس بهيئة إضافة
غوغل تتيح للمصريين الاتصال بتويتر دون الحاجة إلى خط إنترنت
ملابس ذكية توفر الدعم المعنوي لمرتديها
ناسا تتوصل لتقنية قد تفيد بتوقع الزلازل مستقبلاً
أمريكا زرعت فيروسات بكل دفاعات الدول المعادية
 

الكلمات الدلالية (Tags)
ميلاد, لخط, المخيبة, تذكري, يختفي, جوجل, زيادة

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
كل ما تحب ان تعرفه عن المنشطات

جوجل يحتفي بذكرى ميلاد الأديبة ميّ زيادة

الساعة الآن 12:24 AM.