حب جديد

xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث > الثورات العربية | جرائم الانظمة العربية
التسجيل

الهجمات على المراقبين في سوريا تعرّض مستقبل مهمتهم للخطر

الثورات العربية | جرائم الانظمة العربية

16-05-2012, 04:51 AM
غادة لبنان
 
الهجمات على المراقبين في سوريا تعرّض مستقبل مهمتهم للخطر





الهجمات على المراقبين في سوريا
تعرّض مستقبل مهمتهم للخطر






عناصر من "الجيش السوري الحر" يهتفون وبدت خلفهم دبابة للجيش السوري تحترق في
منطقة الرستن قرب حمص


اتهم ناشطون سوريون النظام بارتكاب مجزرة راح ضحيتها 20 شخصاً في بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب خلال وجود المراقبين الدوليين. وهذا ما رفع حصيلة اعمال العنف في سوريا أمس الى 46 قتيلا.
وأكد الناطق باسم الأمم المتحدة في نيويورك مارتن نيسيركي ان قنبلة يدوية الصنع انفجرت لدى مرور موكب من اربع سيارات تابع لبعثة المراقبين الدوليين في سوريا من غير ان يسفر الحادث عن اصابات.
وقال إن الأمم المتحدة تسعى حالياً "الى تحديد ظروف" هذا الهجوم الذي لا يسع المنظمة الدولية إلا "إدانته".
واتهم ناشطون قوات النظام بقصف سيارة للمراقبين الذين كانو في خان شيخون.
وأفاد أعضاء في فريق المراقبين انهم حوصروا وسط معركة وانه انتهى بهم المطاف في أيدي المعارضين المسلحين.
وسألت "رويترز" أحد المراقبين الأربعة عبر الهاتف عما إذا كانوا محتجزين سجناء فلم يجب. وقال آخر: "نحن في أمان مع الجيش (السوري) الحر". وقال ناطق باسم المجلس العسكري للمعارضين إنهم يعملون على تأمين خروج المراقبين. وأضاف: "إنهم الآن في حماية الجيش الحر. إذا غادروا سيقضي النظام عليهم لأنهم شاهدوا إحدى جرائمه وهو لا يريدهم أن يقولوا الحقيقة".
وتبادلت وسائل الإعلام الحكومية والمعارضون إلقاء اللوم أحد الطرفين على الآخر في الهجوم الذي حصل في خان شيخون.
وأبدت أوساط معنية في نيويورك "قلقها البالغ" من الهجمات التي تستهدف "على ما يبدو" مهمة المراقبين الدوليين في سوريا، وذكّرت بتحذير الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي – مون من ان "هجمات كهذه تعرض مستقبل وجود بعثة المراقبة للخطر".
وتعليقاً على الهجوم الذي تعرض له المراقبون، صرح الناطق باسم البيت الابيض جاي كارني: "نحن قلقون بشدة من تصاعد العنف على الأرض في سوريا، العنف الطائفي المتنامي في البلاد، وأيضاً بالتأكيد من عدم سماح النظام باجراء انتقال سياسي".





صورة عن موقع "يوتيوب" لما قيل إنه انفجار استهدف سيارات تابعة للأمم المتحدة تنقل مراقبين
دوليين في بلدة خان شيخون بريف ادلب امس



اللاجئون

من جهة أخرى، قالت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة منسقة الشؤون الانسانية والمعونة الطارئة فاليري آموس، في مؤتمر صحافي في مقر المنظمة الدولية بنيويورك، إن عدد اللاجئين السوريين ارتفع بصورة جوهرية أخيراً، علماً أن عدد المسجلين بينهم لم يرتفع إلا قليلا.
وأوضحت أن مكتب الشؤون الإنسانية يجري مناقشات مع السلطات السورية "في شأن الطرق الممكنة لايصال المساعدات الإنسانية"، مضيفة أن "زهاء مليون شخص كانوا يحتاجون الى المساعدة في آذار الماضي. وهذه الأرقام ارتفعت ربما مذذاك". ولاحظت أن "عملية ايصال المساعدات بطيئة للغاية"، لافتة الى أن الحكومة السورية "تريد أن يتولى الهلال الأحمر العربي السوري ايصال المساعدات. بيد أن الأمم المتحدة تصر على تأمين ايصال المساعدات بنزاهة الى كل المحتاجين من دون تمييز، عبر الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى".
وأشارت الى أن عدد اللاجئين ازداد، وذكرت أن "الناس يمكنهم الإنتقال من سوريا الى لبنان والأردن من دون تأشيرات ولذلك لا يسجلون بالضرورة لاجئين. لذلك فان العدد الكلي ازداد بصورة جوهرية. بيد أن عدد المسجلين ارتفع ولكن ليس بالمستوى ذاته". وأكدت أن "الوضع الإنساني لم يتحسن على رغم ارتفاع عدد المستفيدين من المساعدات".
ونقل نيسيركي عن المبعوث الخاص المشترك للمنظمة الدولية وجامعة الدول العربية الى سوريا كوفي أنان أنه "لا يزال قلقاً للغاية من الضائقة التي يعانيها مليون سوري يحتاجون الى المساعدة". وهو يحض "بقوة" الحكومة السورية على "قبول شروط رفع مستوى المساعدة الإنسانية من دون مزيد من التأخير"، مشدداً على أن "ثمة ضرورة للتوصل الى اتفاق سريع طبقاً لالتزامات الحكومة السماح بايصال غير معرقل وتوفير المساعدة للسوريين المحتاجين".


أردوغان يناشد الشيعة

في أنقرة، قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان انه ينبغي عدم النظر الى العنف في سوريا على انه صراع طائفي او عرقي وأن من يفعلون ذلك يجازفون باشعال النار في المنطقة بأسرها.
وفي اشارة كما يبدو الى ايران، طالب أردوغان الشيعة بأن ينظروا الى الصراع في سوريا "بعيون أخوية" فقط.
وفي اشارة الى الاشتباكات في طرابلس لبنان قال انه يريد أن يرسل "تذكيرا مهما" للمنطقة وللعالم. واضاف: "النظر الى الازمة في سوريا على انها صراع طائفي هو خطأ مطلق. كل من ينظر الى هذه الاحداث من نافذة طائفية او عرقية او ايديولوجية وكل من يتبنى اتجاها موافقا لذلك فهو يرتكب خطأ كبيرا".
واعتبر ان "هذا النوع من النظرة يشبه النفخ في النار لا سمح الله وتحويل الشرارة في المنطقة... الى حريق كبير".
وناشد الشيعة "ألا ينظروا الى الصراع السوري على انه صراع طائفي"، قائلا: "اولئك الذين يزعمون انهم يحبون الحسين يجب ان يروا المشكلة السورية بعيون أخوية فقط".
وأكد ان التفجيرات أمر خاطئ وان تركيا لن تشجع أو تؤيد مثل هذه الهجمات أيا يكن المسؤول عنها، ذلك انه "في هذه الاحداث، أشخاص أبرياء، نساء وأطفال، يموتون ويعانون".





المصدر
النهار اللبنانية

من مواضيع : غادة لبنان يخلعون ملابسهم أمام مقر الرئاسة المصرية احتجاجاً على أوضاعهم المعيشية
اعتصام "التحرير" يتواصل.. ومرسي متمسك بقراراته
حرب طائفية مروعة في حمص
رسميا: مرسي "رئيسا"حتى نهاية مدته
مفتي درعا يعود عن قرار استقالته
 

أدوات الموضوع


الهجمات على المراقبين في سوريا تعرّض مستقبل مهمتهم للخطر

الساعة الآن 09:48 AM.