حب جديد

xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث > الثورات العربية | جرائم الانظمة العربية
التسجيل

الوثائق المسربة: الطياران التركيان سقطا حيين.. والأسد أمر بقتلهما

الثورات العربية | جرائم الانظمة العربية

30-09-2012, 05:36 AM
غادة لبنان
 
الوثائق المسربة: الطياران التركيان سقطا حيين.. والأسد أمر بقتلهما









الطياران التركيان سقطا حيين.. والأسد
أمر بقتلهما

الوثائق المسربة: قاعدة روسية أمرت بإسقاط الطائرة
ودراسة اقتراح بنقل قائديها لحزب الله





الوثائق المسربة: الطياران التركيان سقطا حيين.. والأسد أمر بقتلهما


بثت شاشة "العربية الحدث"، اليوم السبت، مجموعة جديدة من وثائق سرية مسربة. وكشفت الحلقة الأولى خبايا وأسرار إسقاط الطائرة التركية في 22 يونيو/حزيران من العام الجاري ومقتل طياريها الاثنين بنيران سورية خلال تواجدها فوق المياه الإقليمية على الحدود البحرية بين البلدين.




أمر قتل الأسيرين بنصيحة روسية


وكانت الخارجية السورية قالت إن الطائرة التركية اخترقت المجال الجوي لسوريا فتصدت لها المضادات الأرضية، بينما سارعت فرق الإنقاذ التركية للبحث عن جثتي الطيارين.

وتكشف الوثائق البالغة الخطورة أن الأوامر بإسقاط الطائرة صدرت من القاعدة البحرية الروسية في طرطوس، وأن الطيارين لم يقتلا بل تم القبض عليهما.



أمر مباشر بخصوص الطياران الأسيران


وعقب ذلك أصدر الرئيس السوري، بشار الأسد، أمراً بوضع الطيارين التركيين تحت تصرف فرع العمليات الخارجية وفق بروتوكول أسرى الحرب، وذلك للحصول على أية معلومات لديهما حول ماهية دعم الحكومة التركية للجيش الحر، حسبما أشارت إليه الوثيقة السرية التي تحمل عنوان "تركيا.. الطياران الأسيران".





برقية لجميل حسن بإسقاط الطائرتين التركيتين في
المياه الدولية

وفي نفس الوثيقة أيضا، وافق الرئيس الأسد على دراسة مقترح اللواء بسام (الذي لم يتضح اسمه الثاني بالوثيقة) بنقل الطيارين التركيين إلى الأراضي اللبنانية للبقاء في عهدة حزب الله للاستفادة منهما في وقت لاحق.

ويُسدل الستار على قصة الطائرة التركية وخباياها بالوثيقة الثالثة، والتي تحمل في طياتها 3 نقاط هامة، أولها، أنه "وبناء على نصائح ومعلومات من القيادة الروسية بضرورة إحراج الدولة التركية بعد أن ثبت دعمها للجيش الحر، أمر الرئيس الأسد (من خلال الوثيقة المسربة) بالتخلص من الطيارين التركيين المحتجزين لدى فرع العمليات بطريقة طبيعية وإعادة جثمانيهما بعد تصفيتهما إلى مكان سقوط الطائرة في المياه الدولية".






خطط عسكرية

أما النقطة الثانية فكانت مطالبة الحكومة السورية بالإسراع إلى تقديم اعتذار رسمي للحكومة التركية عن إسقاط الطائرة لإحراج الحكومة التركية وكسب تأييد الرأي العام الدولي.

أما النقطة الثالثة، فإنه، وبموازاة هذا الاعتذار، أمر الرئيس الأسد بتحريك حزب العمال الكردستاني على الحدود التركية للقيام بأعمال عسكرية ضد الجيش التركي كرسالة تحذيرية (كما يظهر بالوثيقة) للحكومة التركية بمدى خطورة الوضع في حال استمر دعمها للجيش الحر.

تعليق حسان الشلبي


الوثائق المسربة: الطياران التركيان سقطا حيين.. والأسد أمر بقتلهما

حسان الشلبي عضو المكتب السياسي في
التيار الوطني السوري


وفي تعليقه على الوثيقة، أكد الدكتور حسان الشلبي، عضو المكتب السياسي في "التيار الوطني السوري" لقناة "العربية"، صدق تلك الوثائق لأنها في المقام الأول ممهورة بختم المخابرات العامة وتكشف سير المسرحية التي حاكتها الجمهورية السورية بشأن الطائرة التركية ومكان وكيفية إسقاطها. كما أن الوثائق سرية ولا يمكن تزويرها وهي تتعاطى مع أسماء محددة وأوامر مباشرة من قبل رئيس الجمهورية. وتثبت وجود مكتب إدارة مشترك روسي إيراني سوري يدير العمليات الحقيقية على الأرض، وبشار الأسد مجرد "محافظ" في ولاية إيرانية.

كما شدد على أن قرار إطلاق صاروخ غراد يتطلب قراراً من المرجع الأعلى أي من رئاسة الجمهورية. أما عن هدف النظام من أسر الضابطين فأوضح أن للأمر دافعين، الأول استقصاء المعلومات منهما لاسيما لجهة نية تركيا أو حتى الناتو القيام بأي عملية عسكرية، والدافع الثاني الابتزاز أو استعمالهما للضغط على تركيا.

إلى ذلك، أوضح أن سبب توجيه أوامر نقلهما إلى لبنان وتحديداً إلى حزب الله، يعود إلى عدم قدرة النظام على حماية أي شيء في سوريا، كما أن لبنان بعيد جغرافياً عن تركيا، فضلاً عن أن الأسد فقد الثقة بضباطه ويخشى تسرب المعلومات بأنهما لا يزالان على قيد الحياة.

وإذ لفت حسان إلى أن احتمال أن يكون تم تسليمهما إلى حزب الله أمر وارد، أكد أن الثابت أنهما كانا على قيد الحياة ثم تمت تصفيتهما وإلقائهما مكان إسقاط الطائرة لتمويه العملية وإخفاء تفاصيلها وحقيقتها، وليظهر وكأن موتهما حصل بطريقة طبيعية إثر سقوط الطائرة.

وفي هذا السياق أشار إلى أن تصفية الطائرين تعتبر جريمة جنائية وسيادية بحق تركيا.

وحول مسألة تحريك حزب العمال الكردستاني من قبل النظام السوري، كشف حسان أن الأخير يحتفظ بتلك الورقة منذ زمن بعيد، ولكن عندما وقفت تركيا إلى جانب الثورة، حاول استخدامهم، لاسيما بعد أن جس النبض في مسألة إسقاط الطائرة ورأى أن تركيا لم تأتِ برد فعل قوي.

أما عن الهدف الذي يسعى إليه الأسد من وراء الحزب الكردستاني، فلخصه بإثارة البلبلة والإرباك داخل تركيا بهدف إضعاف قدرتها على المواجهة.













من مواضيع : غادة لبنان كيري: نطالب الأسد بتسليم مخزونه الكيماوي خلال أسبوع
السجن 3 سنوات لأحمد نظيف بقضايا مالية
الاحتجاجات السورية تصل الى دمشق في تحد للاسد
دمشق تعلن انتهاء الانتفاضة "الآن بلا رجعة"
روسيا تعلن الحرب على أصدقاء "سوريا"
 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
تدويل التعذيب:هذه الوثائق التي أرادت المملكة البريطانية طويها

الوثائق المسربة: الطياران التركيان سقطا حيين.. والأسد أمر بقتلهما

الساعة الآن 05:27 PM.