حب جديد

xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الأخبار والحوادث > حدث فى مثل هذا اليوم - ميلادى - هجرى
التسجيل

حدث فى مثل هذا اليوم : 12 يونيو

حدث فى مثل هذا اليوم - ميلادى - هجرى

24-06-2006, 02:24 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث فى مثل هذا اليوم : 23 يونيو

اعتببروه "مفسدة" ووصفوه "بالخبيث" وطالبوا بتقنين وضع الناديالقضاة يعلنون رفضهم "المشروع الحكومي" ويدعون القوى الوطنية للتضامن معهم




اعلن القضاة تمسكهم بمشروع قانون السلطة القضائية الذى اعده ناديهم وجددوا رفضم لمشروع القانون الذى تقدمت به الحكومة والذى تجاهل النقاط الخلافية بين مشروع الحكومى والمشروع الذى اعده النادى. واكدوا ان المشروع الحكومى يتضمن " مفاسد" للقضاة خاصة فيما
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 6 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 9 إبريل
حدث فى يوم 8 ربيع أول
حدث فى مثل هذا اليوم 16مارس
حدث فى مثل هذا اليوم : غرة جمادى الآخرة
24-06-2006, 02:25 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث فى مثل هذا اليوم : 23 يونيو

في تصريح لـ "المصريون"... طلعت السادات ينفي تصالحه مع أحمد عز ويتقدم ببلاغ ضده للمدعي الاشتراكي للتحقيق في مصدر ملياراته
ومكاسبه "غير المشروعة"




كشف النائب طلعت السادات لـ "المصريون" عن عزمه التقدم ببلاغ ضد أحمد عز رئيس لجنة الخطة الموازنة بمجلس الشعب وأمين التنظيم بالحزب الوطني الحاكم، خلال الأسبوع الجاري، يطالب فيه بإجراء تحقيقات حول مصدر........





هدد المستشار نجيب جبرائيل ـ الناشط القبطي ورئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان ـ بمقاضاة رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر بتهمة ازدراء الأديان وشق الصف القبطي في مصر، إذا ما أقدمت الكنيسة الإنجيلية بمدينة نصر......
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم 1 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم : 30 / 11
حدث فى مثل هذا اليوم 12 أبريل
حدث فى مثل هذا اليوم : 12 يونيو
حدث في مثل هذا اليوم ( 22 صفر )
24-06-2006, 02:26 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث فى مثل هذا اليوم : 23 يونيو

مسلسل الفوضى مستمر في الزمالك وكاجودا يتأهب للرحيل وجونيور يختفي من النادي


استمر مسلسل الفوضى في نادي الزمالك حيث شهدت الساعات الماضية تطورات سلبية لأحداث نادي الزمالك المشتعلة منذ حادث المقصورة في المباراة النهائية لكأس مصر بناء عليها اوقف الاتحاد المصري مرتضى منصور.......
استعدادا للموسم الجديد ... الأهلي يعسكر في فرنسا ويهنئ فلافيو على هدفه في كاس العالم

يعلن النادي الأهلي يوم الاثنين القادم عن اسماء لاعبية الـ 32 والمقرر سفرهم إلى فرنسا للمشاركة في معسكر الفريق استعدادا للموسم القادم حيث من المقرر أن تغادر بعثة النادي الأهلي القاهرة مساء يوم 29 يونيو الجاري .

لجنة المسابقات تعلن جدول الدوري الجديد والإسماعيلي مع الزمالك وانبي في البطولة العربية
يوم عربي حزين في المونديال ... منتخبا السعودية وتونس يودعان البطولة مبكراحذاء طروادة!
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي القعدة
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة شوال
حدث في مثل هذا اليوم : 11 سبتمبر
حدث فى مثل هذا اليوم : 30 / 11
حدث فى مثل هذا اليوم غرة رجب
24-06-2006, 02:29 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث فى مثل هذا اليوم : 23 يونيو

حذاء طروادة!
فراج إسماعيل : بتاريخ 23 - 6 - 2006



امتنعت طوال الأسبوع الماضي عن تناول عن ما أطلق عليه زملاؤنا الصحفيون من القبيلة الحمراء "حادث المنصة" أملا مني أن يخضع الحادث وقد فاقت ردود الفعل عليه حادث المنصة الذي أودى بحياة الرئيس الراحل أنور السادات، لتحقيق عادل شفاف بعيد عن الأغراض والحسابات الشخصية، وعن التشفي والغل من الكارهين لمرتضى منصور، الذي لا أدافع عنه في هذا المقال، ولكني أزعم إن الكل ركب حذاء طروادة الذي يقولون إنه خلعه ووضعه على المنصة التي يجلس عليها كبراء القوم ومنهم مندوب رئيس الجمهورية، وأن زميلنا الكبير ابراهيم حجازي شاهد ذلك في شريط فيديو واضح لا يترك مجالا للالتباس لدرجة أنه تعرف على نوع الحذاء الراقي والغالي الثمن الذي لابد أن يكون عائدا لقدم مرتضى منصور!
لست أدري.. لماذا أجاب حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة على الصحفيين في المؤتمر الصحفي الذي انعقد بعد المباراة مباشرة بأنه لم ير الحذاء ولم ير مرتضى منصور يخلعه ويرفعه، ما دامت كاميرات الفيديو استطاعت التقاطه بوضوح على حد قول الاستاذ حجازي في مقاله بالأهرام أمس (الجمعة) وان هذه الكاميرات لم ترى الحذاء الغالي الثمن ذا الماركة الراقية وهو يقذف من جهة الجماهير، وهي الرواية التي نسبها لمرتضى!
رغم استفزازات الكثيرين من الأهلوية لي لاتناول في مقالي "حذاء طروادة" الذي سيصير أشهر من حصان طروادة، فإنني فضلت أن أترك الموضوع لما كنت اعتقد أنه "محاكمة عادلة" تقيمها جهة الادارة ممثلة في حسن صقر تستمع فيها إلى كل الأطراف في حياد تام، وبعد ذلك لها أن تتخذ قرارها المجرد من الهوى حتى وإن كان شنق مرتضى ليرتدع الآخرون!
لكن الأقلام الحمراء وما اكثرها في صحفنا راحت تنهش لحم مرتضى وتتباكى على هيبة الدولة التي أهينت على مقصورة الاستاد الوطني وأمام الملايين، الذين لم يروا شيئا في الواقع سوى أناسا واقفين في المقصورة كأنهم يتشاجرون، وقد مرت عليهم الكاميرا التليفزيونية مرتين أو ثلاث، ومعها صوت المعلق مدحت شلبي وهو يستنكر ما يحدث في المقصورة دون أن يشرحه لنا، لأنه لا يرى سوى ما نراه!
أمام هذه الهجمة الشرسة والتحريض الواضح من الصحفيين لم يكذب حسن صقر خبرا واتخذ قرارا سريعا بوقف مرتضى منصور، بينما راح سمير زاهر يركب هو الآخر حذاء طروادة ويتباكى على هيبة الدولة ويصرح للصحفيين بأنه رأى حذاء مرتضى مخلوعا، ثم ذهب لمجلس ادارة الجبلاية لاتخاذ القرارات العقابية الفورية التي أعلن عنها وجرى تطبيقها فورا.. هكذا أيضا بلا تحقيق أو سؤال لأصحاب الشأن!
صدام حسين الذي قتل الملايين بالكيماوي وغير الكيماوي ودفن الناس أحياء، يحاكم بصبر وطول نفس، ويقول ما يريد أن يقوله، إما نحن فقد أهينت كرامة مصر بسبب حذاء طروادة الذي خلع في قدس الأقداس وهو ما لا ينبغي معه سوى اقامة الحد على صاحبه فورا!
المدهش أن ابراهيم حجازي تباكى في مقاله أمس على كل شئ.. على هيبة القضاء.. وكرامة المصريين.. وهيبة المقصورة والدولة.. ثم راح يحرض على عدم تنفيذ الأحكام القضائية، بقوله إن تنفيذ حسن صقر لقرار المحكمة بعودة مرتضى منصور كان خطأ، وما كان يجب أن يحصل!
هل رأيتم تناقضا وتحريضا أكثر من هذه المعاني التي دبج بها ابراهيم حجازي مقاله، متعللا في كل سطر بحذاء طروادة الذي ركبه الجميع، علما بأن لغة الحذاء شئ متعارف عليه في تراثنا وتاريخنا المصري، ففي البرلمان خلع طلعت السادات حذاءه، والمفروض أنه - البرلمان - أكثر قدسية من المنصة وأنه يمثل هيبة دولة وشعب ومجتمع وتشريع وقانون!
لكن احدا لم يركب حذاء طلعت، ورآه رئيس مجلس الشعب د.فتحي سرور الاستاذ الكبير للقانون والذي يحفظ "صم" دستورنا ودستور فرنسا، أمرا عاديا قابلا للمزاح والنكتة وخفة الدم، جلس مع طلعت ومع أحمد عز، واحتوى الموضوع، وراح يطغي عليه روح المصريين عندما طلب طلعت السادات الكلمة في جلسة أخرى، فقال له ضاحكا: أريد أن أطمئن هل ترتدي حذاء أما جئت حافيا!
في اوائل الستينيات كان الزعيم السوفييتي الشهير خروتشوف يتحدث أمام زعماء العالم ومنهم رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ثم فجأة خلع حذاءه ووضعه على المنصة أمامه متحديا به الجميع!.. لم تقم القيامة ولم تعلن الحرب العالمية الثالثة، وخرج الجميع من الاجتماع وكأن شيئا لم يكن!
مرة أخرى أذكر بأنني لا أبرر حذاء المنصة، ولكن عندي شبهات حوله، وأكثر الشبهات أن أحدا لم يحقق في صحته حتى الآن وأن الجميع امتنع عن المطالبة بتحقيق، ولا أعرف شيئا عن فيديو ابراهيم حجازي ولا كيف التقط الصورة وركز على ماركة الحذاء. فكلام حجازي الصادر عن صديق كبير لرجال الأهلي في مؤسسة الأهرام المصرية وليست "الأهلوية" يثير الكثير من الشكوك!
حذاء خروتشوف كتبت عنه في جريدة الجمهورية في مطلع الثمانينيات تعليقا على قيام عضو مجلس محلي بقرية أبو زعيل في محافظة القليوبية بخلع حذائه ورفعه، واتخذته عنوانا لموضوعي "حذاء خروتشوف في أبو زعبل"!
في تاريخنا، حوادث وقصص الحذاء تتكرر كثيرا، ومن أسمائه الأكثر شيوعا عندنا "الجزمة" والاسكافي يتفنن في دق أنواع حادة من المسامير في نعله، على اعتبار أننا نركبه ولنا فيه مآرب أخرى!
فمن منا لا يعرف "قبقاب" شجرة الدر الذي ارتكبت به جريمة قتل، وهي التي حكمت مصر. من منا لم يسمع المطرب عبدالعزيز محمود الذي تمنى أن يكون "شبشبا" في قدم حبيبته "يا شبشب الهنا يا ريتني أكون أنا"!.. وقد بلغ من علاقتنا الحميمة مع الحذاء وأشقائها من الشباشب أن اسمينا أحدها باسم "زنوبة" وبحثنا في اللغات الشرقية فوجدنا أن الحذاء في اللغة الفارسية اسمه "******" فأصبح هذا اللفظ الذي نظنه وقحا ونتخيل أن له دلالة غير أخلاقية، مادة مكررة في قاموس شتائمنا اليومية. البعض سيتأذى من ذكري لهذه الكلمة بسبب ارتباطها بمعنى معين في ضمير الناس، لكني أكرر أنها كلمة فارسية تعني "الحذاء" مثلما تعني كلمة "اللبؤة" أو "اللبوة" - كما ينطقها العامة - أنثى الأسد!
الحذاء أيضا.. لغة التفاهم الأكثر انتشارا في أقسام ومراكز الشرطة، وقد اعتاده آلاف المصريين الذين يدفع يهم حظهم العاثر الى هذه الأماكن، بل إن أصغر مخبر يرفع حذاءه في يده، وهو يدفع مطلوبا من مجاميع ثيابه، مهددا بضربه "بالقديمة"!.. وهذه أيضا من أسماء الحذاء عندنا، باعتبار أن الضرب بالحذاء القديم يعطي دلالة على المبالغة في الاهانة والألم والحط من الكرامة، لأن أحدا لن يستعمل حذاءه الجديد خوفا عليه، خاصة من نوع الحذاء الذي ذكره ابراهيم حجازي كدليل على أن صاحبه مرتضى منصور!
المدهش أكثر أن مجلس الادارة المعين للزمالك برئاسة رؤوف جاسر ركب سريعا "حذاء طروادة".. فقد ظل المجلس منعقدا على مدى يومين للبحث في شطب عضوية مرتضى منصور من النادي!.. هكذا بجرة قلم ودون اخضاعه للتحقيق.. هم أيضا يريدون أن يضربوا بالقديمة اختيارات الجمعية العمومية للزمالك والقانون والشرعية والانتخابات.. والأخ جاسر نفسه يستأسد في ذلك ويجدها فرصة ذهبية ليصارع منافسا ترجل عن فرسه بقرار اداري من حسن صقر!
في خضم ذلك كله، تنشر جريدة "الجمهورية" يوم الخميس في عددها الأسبوعي أن محمود الخطيب يتفاوض مع عمرو زكي وأن الأهلي ممثلا في الخطيب وعدلي القيعي تفاوض مع نادي "لوموكوتيف" الروسي وعرض ميلغ مليون و250 ألف يورو، ما يعادل عشرة ملايين جنيه، وبأقل بمائة وخمسين ألف يورو فقط من المبلغ الذي سبق أن تعاقد به معهم مرتضى منصور!
هذا الخبر كان له رد الفعل القاسي على أعضاء وجماهير الزمالك.. فما هكذا تورد الأبل؟!
حسن صقر ورؤوف جاسر اتصلا فورا بمسئولي الأهلي.. اعلان هذه المفاوضات ونشرها في الصحف يضرب "حذاء طروادة في مقتل"!.. سيسألني البعض: كيف علمت ذلك وأرد عليهم: ليس من حقكم أن تسألوني عن مصادري وهي أقرب إلى الاثنين من حبل الوريد!
المهم أن الأهلي لم يكذب خبرا، وراح في الصحف الصادرة في اليوم التالي، أمس الجمعة، بما فيها جريدة "الجمهورية" التي نشرت خبر التفاوض وعرض الأهلي، يكذب ذلك ويقول إن لجنة الكرة أغلقت ملف عمرو زكي رغم أن نادي "لوموكوتيف" هو الذي اتصل وطلب فتح باب التفاوض من جديد بعد أن عجز الزمالك عن دفع القسط الأول!
عمرو زكي حي يرزق.. يستطيع أن يقول لكم إن عدلي القيعي لم يتوقف عن التفاوض معه حتى هذه اللحظة!
arfagy@hotmail.com
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 2 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم غرة ربيع الآخر
حدث فى مثل هذا اليوم 1 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 6 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم 16مارس
24-06-2006, 02:30 PM
موسى بن الغسان
 
مشاركة: حدث فى مثل هذا اليوم : 23 يونيو

شيراك يدشن نصبا تذكاريا للمقاتلين المسلمين في فرنسا

باريس ـ وكالات أنباء : بتاريخ 23 - 6 - 2006
سيدشن الرئيس الفرنسي جاك شيراك الاحد نصبا تذكاريا للمقاتلين المسلمين في الحرب العالمية الاولى في وسط ساحة معركة فردان (شرق) تكريما للآف الجنود الذين اتوا من المغرب العربي وافريقيا السوداء ومدغشقر وقتلوا خلال تلك الحرب دفاعا عن فرنسا.
وقد رغب المجلس الفرنسي الاعلى للذاكرة الاسلامية في اقامة النصب الذي يبلغ ارتفاعه 25 مترا وعرضه 19 مترا بعد 90 عاما على معركة فردان (فبرايرـ ديسمبر 1916) التي قتل فيها 300 الى 500 الف من الطرفين.
وقال رئيس المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية وعميد مسجد باريس دليل ابو بكر ان "الاسلام في فرنسا ولد في فردان". واضاف "لقد تجذر في سهول فردان ودومون وفلوري حيث دافع القناصة الجزائريون والتونسيون والسنغاليون والمغربيون عن فرنسا". واضاف "اليوم وفيما الشبان الفرنسيون يتساءلون حول هويتهم من المهم القول ان ذويهم شاركوا في الدفاع عن البلاد".
ويذكر المؤرخ والاستاذ الجامعي مارك ميشال الباحث في مركز دراسات العالم الافريقي في جامعة بروفانس (جنوب) ان 293 الف جندي "من اصول مغاربية" (الجزائر والمغرب وتونس) قد جندوا خلال الحرب العالمية الاولى (1914 - 1918) وان حوالى 50 الفا لم يرسلوا الى الجبهات.
من مواضيع : موسى بن الغسان حدث في مثل هذا اليوم 8 إبريل
حدث في مثل هذا اليوم 4 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم 12 أبريل
حدث في مثل هذا اليوم 9 إبريل
حدث فى مثل هذا اليوم :غرة ذي القعدة
 

الكلمات الدلالية (Tags)
12, أبل, اليوم, حدث, يونيو, في, إذا

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
ريجيم
شوربه الملفوف لحرق الشحوم
قوائم المنتخبات فى كاس العالم(اخبار جديدة)
ريجيم لمدة شهر

حدث فى مثل هذا اليوم : 12 يونيو

الساعة الآن 08:09 AM.