حب جديد

xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

رؤساء وزراء إسرائيل

الحوار المفتوح

02-02-2008, 03:42 PM
ahmed1981
 
Icon15 رؤساء وزراء إسرائيل

مقدمة:

أعزائى الكرام تحية لكم .. الكثير منا يسمع فى نشرات الأخبار عن أسماء صحف صهيونية مثل معاريف ( معناها المساء أو المغرب بالعبرية מעריב ) و هاإرتس و يديعوت أحرونوت .. و يسمع عن حزب الليكود و كاديما و يسمع اسماء لشخصيات كثيرة من العدو الصهيونى مثل شامير و رابين و بيريز و باراك و غيرهم .. لكن لا يعلم عنهم شيئا أو يعلم القليل من غير الموثق و غير الكامل .. و اليوم أضع بين أيديكم أول ترجمة عربية مجمعة و مفصلة و مستفيضة لحياة رؤساء وزراء الكيان الصهيونى منذ قيامه 1948 حتى اليوم و عددهم 12 .أترككم مع موسوعة رؤساء وزراء اسرائيل و أرجو لكم كامل الاستفادة .



ديفيد بن جوريون.. أول رئيس وزراء


(بالعبرية: דוד בן גוריון)

ديفيد بن جوريون 16 اكتوبر1886 الى 1 ديسمبر1973
ولد ديفيد بن جوريون في بولنسك (بولندا الآن) التابعة للامبراطورية الروسية عام 1886 باسم دافيد جرين و غير اسمه بعد ذلك إلى بن جوريون أى ابن الشبل، والتحق أثناء دراسته الثانوية بحزب العمال الاشتراكي الذي عرف بـ "عمال صهيون" . أبوه أفيجدور جرون كان محاميا و كان أحد القادة و الزعماء فى حركة الهوفيفى صهيون أى رابطة أو عصبة صهيون و هى أم الحركة الصهيونية الحديثة.. و أمه شايندل ماتت و عمره 11 عاما
(Workers of Zion).

الهجرة إلى فلسطين
اقتنع بن جوريون في وقت مبكر بضرورة الهجرة إلى فلسطين و قد ارتعب من المذابح المدبرة المعادية للسامية و المذهب المعادى للسامية فى حياة أوربا الشرقية، فقرر القيام بذلك عام 1906، وعمل في ذلك الوقت بفلاحة الأرض في يافا فى جنى البرتقال.و فى 1909 تطوع فى الهاشومر و هى منظمة من المتطوعين تحمى المجتمعات الزراعية اليهودية المنعزلة
وبعد أربعة أعوام (1910) انتقل إلى القدس للعمل محرراً في صحيفة الوحدة "أهودوت" (Ahdut) الناطقة باللغة العبرية، وكان ينشر مقالاته باسم "بن جوريون" الذي يعني في اللغة العبرية ابن الأسد. في هذه الأثناء فكر بن جوريون في استكمال دراساته الجامعية فالتحق بجامعة إسطنبول في تركيا عام 1912 لدراسة القانون مع يتسحاق بن تسفى وحصل بعد عامين على درجة جامعية في القانون، ثم عاد إلى فلسطين عام 1914 لكنه لم يستمر بها إلا عاماً واحداً فقط، حيث أجبرته الدولة العثمانية على الرحيل إلى موسكو مرة أخرى مع بعض الصهاينة الذين قدموا من الاتحاد السوفياتي مثل يتسحاق بن تسفى عام 1915 من أجل أنشطتهم السياسية. و استقر فى مدينة نيويورك فى عام 1915 حيث التقى ببولا مونفيس الروسية الأصل و تزوج بها عام 1917 و أنجبا ثلاثة أطفال . انضم الى الكتيبة الثامنة و الثلاثين فى الجيش الانجليزى البريطانى فيما يعرف باسم اللواء أو الفيلق اليهودى عام 1918 طبقا لما ورد فى إعلان بلفور عام 1917 واستطاع بن جوريون العودة مرة أخرى بعد خمس سنوات إلى الأراضي الفلسطينية بعد إنتهاء الحرب العالمية الأولى بسقوط فلسطين فى يد بريطانيا التى انتزعتها من الامبراطورية العثمانية المهزومة فى هذه الحرب.

تأسيس اتحادات عمال اليهود
كون مع صديقه بيرل كاتسنيلسون عام 1919 حركة العمل الصهيونية
ونجح في تأسيس اتحادات عمال اليهود "الهستدروت" Histadrut فى فلسطين عام 1920، وعُيّن سكرتيراً عاماً له من 1921 وحتى 1935. و فى عام 1930 تم توحيد و ضم الحركتين معا الهستدروت و حركة العمل الصهيونية فى حزب العمل (الماباى) بزعامة و قيادة بن جوريون. و أصبح هذا الحزب له الكلمة العليا و الهيمنة فى المنظمة الصهيونية العالمية . و كان الحزب المعارض لسياسة بن جوريون المعتدلة هو حزب المراجعة الرجعى الصهيونى اليمينى بزعامة زئيف جابوتنسكى و خلفه مناحم بيجن و هو الحزب الذى يرى أن المملكة الأردنية أيضا جزء لا يتجزأ من دولة إسرائيل حيث إن الانتداب البريطانى كان يشمل فلسطين ( إسرائيل الحالية والضفة الغربية و قطاع غزة) و ترانس جوردان ( المملكة الأردنية اليوم).

تأسيس حزب العمال
وتوسع في نشاطه السياسي فلعب دوراً كبيراً في تأسيس حزب "أهودوت هآفوداح"
(Ahdut Haavodah) الذي تغير اسمه عام 1930 إلى حزب العمل الإسرائيلي.

مسؤول النشاطات الصهيونية
ونتيجة للنشاط الزائد الذي أبداه بن جوريون داخل أوساط الحركة الصهيونية، اختارته المنظمة الصهيونية العالمية مسؤولاً عن النشاطات الصهيونية في فلسطين عام 1922

في الوكالة اليهودية
وبعد ذلك ترأس اللجنة التنفيذية للوكالة اليهودية في فلسطين من 1935 حتى 1948 والتي عملت بالتعاون مع السلطات البريطانية على تنفيذ وعد بلفور. وفي هذه الأثناء أظهر بن جوريون معارضة قوية للكتاب الأبيض الذي أصدرته بريطانيا عام 1939 والذي ينظم عمليات الهجرة اليهودية إلى فلسطين.

التعاون مع بريطانيا
دعا بن جوريون صهاينة العالم -رغم معارضته للكتاب الأبيض 1939 White Paper الذى يلزم اليهود بتحديد معدل هجرتهم إلى فلسطين الى 15 ألف سنويا فى السنوات الخمس الأولى حتى لا يتسبب زيادة معدل الهجرة فى سخط العرب - إلى التعاون مع بريطانيا في الحرب العالمية الثانية (1939 - 1945) وتأييدها في الحرب "كما لو لم يكن الكتاب الأبيض موجودا"، وفي الوقت نفسه دعاهم إلى محاربة الكتاب الأبيض "كما لو لم تكن الحرب مشتعلة". فقد بدأ بملاينة العرب و الاعتقاد بأنه ليس من السهل استسلام أناس تريد اقتلاعهم من أرضهم و جذورهم و رأى تبعا لتلك النتيجة التى خرج بها أنه لا سبيل إلى إقامة الدولة اليهودية وسط العرب إلا بالقوة العسكرية التى سترهبهم و تخضعهم للرأى اليهودى. و هكذا شرع فى بناء نواة الجيش العبرى مما يعرف بالييشوف من أجل النجاح فى إقامة الدولة اليهودية على أرض فلسطين

و خلال الحرب العالمية الثانية شجع و حض بن جوريون يهود فلسطين على الانضمام إلى الجيش البريطانى و قاد عمليات الهجرة غير الشرعية لآلاف اليهود اللاجئين من أوربا فى وقت كانت فيه بريطانيا تمارس ضغوطا شديدة و تضع عقبات بليغة للحد من الهجرة اليهودية . و فى عام 1946 رأى أنه يمكن للهاجاناه التحالف مع الأرجون الذى يتزعمه مناحم بيجن ليتعاونا معا فى محاربة بريطانيا. و وافق بن جوريون على خطة بيجن 1946 لتفجير فندق الملك داود لاحراج الوضع العسكرى البريطانى هناك أكثر من قتل البريطانيين.و تحت وطأة الهجرة غير الشرعية لليهود كان أمام انجلترا حل من اثنين إما السماح بزيادة أعداد الهجرة الشرعية أو إيقاف هذه الهجرة تماما و قد اختارت الحل الثانى بعد قرار تقسيم فلسطين بين العرب واليهود الصادر عن الأمم المتحدة عام 1947

كومنولث يهودي
دعا الحاضرين في المؤتمر الصهيوني الذي انعقد في الولايات المتحدة الأميركية عام 1942 إلى تأييد فكرة إقامة كومنولث يهودي فلسطيني على أرض فلسطين.

تأييد مؤقت وبعد الحرب العالمية الثانية دعا اليهود عام 1947 إلى تأييد مؤقت لخطة التقسيم الصادرة عن الأمم المتحدة والداعية إلى إقامة دولتين منفصلتين واحدة لليهود وأخرى للفلسطينيين. و توصل بن جوريون الى اتفاق مع حزب أجودات إسرائيل الأورثوذكسى أى حزب وحدة إسرائيل و كان يسمى اتحاد مؤمنى إسرائيل العالمى و وافق على جعل يوم السبت يوم عطلة رسمية لاسرائيل و يمنع فيه الزواج المدنى .. و وافق على منح الحكم الذاتى لحزب أجودات فى مجال التعليم الدينى.
أعلن بن جوريون قيام دولة إسرائيل رسميا فى حضور أعضاء الكنيست فى الرابع عشر من مايو عام 1948. و قال إن الأمة الجديدة ستقوم على المساواة الاجتماعية و السياسية الكاملة بين جميع مواطنى الدولة دون تفريق حسب الجنس أو العرق أو الدين. و خلال الأسابيع الأولى بعد قيام الدولة (مدينة إسرائيل بالعبرية) أصدر أوامره بإنصهار جميع الميليشيات فى بوتقة واحدة لتكون الجيش الاسرائيلى الموحد للدولة.و هو جيش قوات الدفاع الاسرائيلى. ثم أمر بقصف السفينة أتالينا و إغراقها و هى سفينة كانت محملة بالأسلحة لمنظمة الأرجون و لا يزال ذلك القرار محل خلاف إلى اليوم

رأى بن جوريون أن صحراء النقب الواسعة تتيح فرصة لاستيطان اليهود دون إعاقة من السكان العرب و ضرب المثل فى ذلك بنفسه حيث أقام مستوطنته فى الكيبوتز فى وسط النقب و ضخ إليها المياه العذبة

لعب بن جوريون دورا محوريا و رئيسيا فى الحرب العربية الاسرائيلية عام 1948 و فى تهجير الفلسطينيين خارج أرض فلسطين فيما يعرف باسم الخروج الفلسطينى Palestinian exodus. و كان عدد المهجرين الفلسطينيين خارج إسرائيل يقدر بحوالى 711 ألف شخص و من بقى من اللاجئين الفلسطينيين داخل إسرائيل 160 ألف شخص. و يطلق العرب على ذلك اسم الهجرة الفلسطينية أو النكبة .. و يقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين و ذراريهم اليوم بنحو أكثر من أربعة ملايين نسمة.و قد خطط و نفذ بن جوريون بنفسه لعملية طرد و نفى الفلسطينيين خارج أوطانهم خصوصا فى عملية حيرم و دانى التى نفذها فى الهجوم على اللد و القرى المجاورة فى أكتوبر 1948 و من أجل الاستيلاء على تل أبيب و الرملة و رام الله و قريتى جمزو و إصلين الفلسطينيتين. فقد أراد دولة يهودية موحدة حتى و لو اقتضى الأمر طرد و لفظ العرب خارجها. فقد رأى بن جوريون دوما أن العرب لن ينزلوا على شروط الصهيونية إلا لو صار للصهاينة قوة عسكرية محترمة ذات وزن و يعمل لها ألف حساب.

قام بن جوريون أثناء توليه منصب رئاسة الوزراء بعد حرب الاستقلال بعدد مشروعات تنموية قوية و سريعة مثل عملية البساط السحرى لنقل اليهود العرب جوا من الدول العربية.كذلك تشييد محطة نقل المياه الوطنية و مشروعات لتنمية الريف و بناء و انشاء مدن و بلدات جديدة.و نادى بانشاء المستوطنات التطوعية خارج النطاق السكانى كما فعل فى النقب.

أول رئيس للوزراء
بعد إقامة إسرائيل عام 1948 أصبح بن جوريون أول رئيس وزراء لها، وعمل فور توليه منصبه الجديد عام 1948 على توحيد العديد من المنظمات الدفاعية التي كانت موجودة آنذاك في قوات واحدة أطلق عليها قوات الدفاع الإسرائيلية IDF.
تولى منصب رئاسة الوزراء من 14 مايو 1948 إلى 7 ديسمبر 1953 ثم تولى المنصب مجددا من 2 نوفمبر 1955 حتى 21 يونيو 1963
تلاه فى المرة الأولى موشيه شاريت و فى المرة الثانية ليفى أشكول (أشكول معناه عنقود العنب)

تشجيع الهجرة
عمل بن جوريون على تشجيع الهجرة اليهودية إلى إسرائيل حتى وصل عدد المهاجرين إلى قرابة المليون من أوروبا الشرقية والبلدان العربية وغيرها.

تعويض اليهود
وقع مع ألمانيا الغربية عام 1952 اتفاقاً لتعويض اليهود المتضررين من العهد النازي "الهولوكوست".و اعتزل العمل السياسى و منصبه فى 1953 و استقر فى الكيبوتز بصحراء النقب.و لعب دورا رئيسيا فى القيام بعمليات انتقامية ضد الفلسطينيين كما فى مذبحة قبية فى أواخر 1953.حيث تم حصار القرية قرية قبية مع قرية بدرس المجاورة كيلا يتدخل الجيش الأردنى فى الاشتباك و تم قصف القرية فانهدم 41 مبنى منها مدرسة القرية بالاضافة لمقتل 42 قرويا و جرح 15.و كان قائد العملية الميجور آريئيل شارون و الذى قال عن ذلك: كانت الأوامر واضحة : لابد من إلحاق خسائر كبيرة فى الجانب العربى . لابد أن تكون قبية مثلا و عبرة للجميع.

رئيساً للوزراء مرة أخرى
عاد مرة أخرى إلى الحياة السياسية أوائل عام 1955 ليحل محل وزير الدفاع بنحاس لافون (Pinhas Lavon) الذي استقال، وفي نهاية السنة المذكورة أعيد انتخابه رئيساً للوزراء.فأغار على غزة التى كانت تحت الحكم المصرى آنذاك انتقاما من الهجمات الفلسطينية على الكيان الصهيونى.فقتل 38 جنديا مصريا .فبدأ الزعيم الخالد جمال عبد الناصر نتيجة تلك الضربة للكرامة المصرية فى بناء الجيش المصرى و الأسلحة بمساعدة الاتحاد السوفيتى. مما أوقع الخوف فى قلب الاسرائيليين فبدأوا فى تسليح أنفسهم بمساعدة فرنسا.

العدوان الثلاثي
شن هجوماً عسكرياً بالتعاون مع القوات الفرنسية والبريطانية على مصر عام 1956 بعد قرار الرئيس جمال عبد الناصر تأميم قناة السويس.مما اعتبر فعلا تهديديا لكل من إسرائيل و بريطانيا و فرنسا و تم الاتفاق بين الدول الثلاث على اجتياح إسرائيل لشبه جزيرة سيناء بينما تقتحم القوات البريطانية والفرنسية قناة السويس تحت ذريعة ذلك و تؤمنها كممر دولى تجارى لحسابهم. و أجبر التهديد السوفيتى و الإدانة الأمريكية الدول الثلاث على الانسحاب و التراجع عن استكمال ذلك العدوان الى مداه


بن جوريون فى الكنيست عام 1957

تأسيس حزب رافي
استقال من رئاسة الوزراء عام 1963 معلناً رغبته في التفرغ للدراسة والكتابة و لأسباب شخصية كما قال ، لكنه ظل محتفظاً بمقعده في الكنيست، غير أنه لم يخلد تماماً لهذا النمط الجديد من الحياة فأسس عام 1965 حزباً معارضاً أسماه "رافي" (Rafi).و تم انتخاب ليفى أشكول خلفا له. و بعدها بعام دبت منافسة و خلاف بين الاثنين حول فضيحة لافون. و انشق بن جوريون عن الحزب فى يونيو 1965 نتيجة احتجاجه على معالجة أشكول لملف فضيحة لافون.و كون حزبا جديدا هو الرافى.ثم قاد حزب القائمة الوطنية ما بين 1968 حتى 1970.

مؤرخاً
اعتزل الحياة السياسية عام 1970 وألف العديد من الكتب منها: "إسرائيل.. تاريخ شخصي" Israel A Personal History الذي أصدره عام 1970، و"اليهود في أرضهم" Jews in Their Land الذي صدر له بعد عام من وفاته.


قبر بن جوريون و زوجته بولا فى مدرسة بن جوريون بالنقب


وفاته
توفي بن جوريون فى ديسمبر عام 1973 عن عمر يناهز 87 عاماً و دفن بجوار زوجته بولا فى مدرسة بن جوريون فى النقب. وقامت مجلّة "التايم" الأمريكية باختياره كأحد أبرز 100 شخصية عالمية شكّلت القرن العشرين. و من الجدير بالذكر أن أكبر مطارات تل أبيب يسمى باسمه و كان من قبل يسمى مطار اللد و كذلك جامعة بن جوريون فى بئر سبع بالنقب و شارع الحى الألمانى فى حيفا يسمى بن جوريون بوليفار


تمثال لبن جوريون فى مطار بن جوريون الذى سمى باسمه






موشيه شاريت

بالعبرية משה שרת




موشيه شاريت 5 اكتوبر1894 الى 7 يوليو1965. ثاني رئيس وزراء لاسرائيل وخدم من الفترة 7 ديسمبرعام 1953 الى 2 نوفمبرعام 1955 و كانت تلك الفترة تفصل بين فترتي رئاسة ديفيد بن جوريون لرئاسة الوزراء.

وُلد شاريت في خرسون فى جمهورية اوكرانيا التى كانت وقتذاك جزءا من الامبراطورية الروسية (جمهورية من جمهوريات الإتحاد السوفييتي السابق) وهاجر الى فلسطين في سنة 1908 وتعدّ عائلة شاريت من المؤسسين لمدينة "تل أبيب" الإسرائيلية. و هو أحد المتخرجين من الدفعة الأولى لمدرسة هرتزليا العليا الثانوية العبرية. و قد درس أيضا فى اسطنبول العثمانية و انضم إلى مدرسة الاقتصاد فى لندن .و خلال الحرب العالمية الأولى خدم شاريت كضابط فى الجيش العثمانى.

ماتت أخته رفقة زوجة دوف حوز زعيم حركة العمل الصهيونية فى حادث تحطم سيارة و هى تقود سيارتها لحضور مؤتمر فى أفيرون الفرنسية.و ماتت فى الحادث ايضا أخته الأخرى تسفيا شاريت و ابنة رفقة التى تدعى تيرزا حوز و كذلك شريك حوز فى العمل يتسحاق بن ياكوف.

كان يتكلّم العربية بطلاقة فعمل فى حزب الهستدروت وعمل على التفاوض بين الصهاينة (الحركة الصهيونية) وحكومة الإنتداب البريطاني فى فلسطين ما بين أعوام 1933 حتى 1948 وتمخّضت تلك المفاوضات عن ولادة دولة إسرائيل في عام 1948.

ولخبرة شاريت في المفاوضات السياسية، فقد تمّ تعيينه كوزير للخارجية لحكومة إسرائيل الوليدة. ولعل العمل المحوري الذي قام به شاريت كوزير للخارجية كان الهدنة العربية الإسرائيلية التي عقبت حرب 1948وتمّ إستنتاج تلك الهدنة في عام 1949.

تقلّد شاريت منصب رئيس الوزراء بعد تنحّي بن جوريون عن رئاسة الوزراء فى يناير عام 1954 ويعتبر شاريت من السياسيين المعتدلين، بل وشجّع العمل السياسي الدبلوماسى مع البلدان العربية المجاورة الا ان بن جوريون خطف الأضواء من شاريت بعودته لرئاسة الوزراء الإسرائيلية في فترة بن جوريون الثانية التى بدأت فى نوفمبر 1955. و من قبلها تولى بن جوريون منصب وزير الدفاع تحت رئاسة شاريت فى فبراير عام 1955 بعد استقالة بنحاس لافون بعد فشله فيما يعرف باسم قضية لافون ضد مصر .وخدم شاريت للمرّة الثانية كوزير للخارجية في عام 1956 ومن بعدها ترأّس الوكالة اليهودية منذ عام 1961 حتى وفاته.و استمر يخدم كعضو فى الكنيست أيضا حتى وفاته

و فى كتابه " الخيانة" قال بن هشت أن شاريت منع يوئيل براند العضو فى مفوضية الاغاثة فى الوكالة اليهودية من الانقاذ و الاغاثة السريعة لمليون يهودى فى المجر من الابادة . و إن كانت مزاعم هشت محل خلاف حيث إنه من مؤيدى الإرجون و الرجعيين الاسرائيليين و من معارضى فايتسمان و بن جوريون و شاريت لذلك فقد تكون له دوافع سياسية من جراء نشر تلك المزاعم.

و منذ عام 1987 ظهرت صورة شاريت على نقود الشيكل الورقية الجديدة ذات فئة العشرين مع كتابة أسماء مؤلفاته تحت صورته بحروف صغيرة. و أيضا كانت صورته الصغيرة رمزا لعلم اسرائيل فى الأمم المتحدة عام 1949.و على ظهر العشرين شيكل الورقية صورة مدرسة هرتزليا الثانوية العبرية التى تخرج منها شاريت.و فى عام 1998 تم تعديل العشرين شيكل الورقية فتم تغيير أسماء مؤلفات شاريت و استبدلت بفقرة من خطبته فى الأمم المتحدة عام 1949. و على الظهر صورة الفيلق اليهودى التابع للجيش البريطانى فى الحرب العالمية الثانية و تحت الصورة فقرة من خطاب شاريت فى المذياع حول هذا الفيلق بعد زيارته لإيطاليا و قائمة بكتبه بحروف صغيرة.

توفى عام 1965 عن عمر يناهز 71 عاما
من مواضيع : ahmed1981 كتاب الحضارة للدكتور حسين مؤنس
ملحق قيم عن جلال الدين الرومى و المولوية و السماع خانة
كون من حروف اسم حبيبك رسالة حب
موضوع مفيد عن فيلم ويلى ونكا و مصنع الشيكولاتة المنتج 1971- من ترجمتى الخاصة
كل شئ عن برج السرطان
02-02-2008, 03:58 PM
ahmed1981
 
ليفي إشكول

(25 اكتوبر1895 الى 26 فبراير1969 ) .

بالعبرية לֵוִי שׁקוֹלנִיק



ثالث رئيس وزراء إسرائيلي من 1963 الى 1969 عندما مات بالسكتة القلبية .و يكون بذلك أول رئيس وزراء إسرائيلى يتوفى أثناء توليه المنصب.

وُلد إشكول و اسمه الأصلى ليفى شكولنيك في قرية صغيرة هى أوراتوف بالقرب من مدينة كييفالأوكرانية و أمه من اليهود التقاة ( الهاسيديم) و أبوه من مذهب المسنجديم ( و معناه الخصوم أو المعارضون) ، هاجر إشكول من أوكرانيا الى فلسطين في عام 1914 و التى كانت حينذاك جزءا من الامبراطورية العثمانية و سارع للإلتحاق بالكتيبة اليهودية بالجيش البريطانى متطوعا (1) .

فاز إشكول بمقعد في الكنيست الإسرائيلي في عام 1951 عن حزب الماباى و خدم كوزير للزراعة حتى عام 1952 ثم وزير للتجارة بعد وفاة أليعازر كابلان و ظل يشغل هذا المنصب لمدة 12 عاما تاليا دعم نفسه خلالها فى حزب الماباى و رشحه بن جوريون ليخلفه فى رئاسة الوزراء و تم اختياره لمنصب رئيس الوزراء في يونيو عام 1963 ، ولحقت رئاسة إشكول للوزراء فترة ديفيد بن جوريون . لكن سرعان ما توترت علاقة بن جوريون بإشكول فى أعقاب قضية التجسس الاسرائيلية الشهيرة على مصر و انكشافها ( قضية لافون) فانشق بن جوريون عن حزب الماباى الذى يتزعمه إشكول و كون مع تلامذته حزبا جديدا هو الرافى فى يونيو عام 1965 و خلال ذلك انصهر حزب العمل مع الماباى ليكون حزب الائتلاف أو التحالف برئاسة إشكول . و هزم حزب الائتلاف حزب الرافى فى الانتخابات التى جرت فى نوفمبر عام 1965 مما دعم مركز إشكول كزعيم لا يقهر للبلاد. لكن بن جوريون باعتباره الأب المؤسس لإسرائيل ظل ينظر لإشكول على أنه مجرد سياسى غير قادر على توفير و استشراف حاجات إسرائيل الأمنية.


صورة إشكول على ورقة بنكنوت لفئة 5000 شيكل الصادرة عام 1984

وكرئيس للوزراء ، عمل إشكول على تحسين العلاقات السياسية الخارجية مع باقي دول العالم وقام على تكوين علاقات دبلوماسية مع ألمانيا الغربية في عام 1965. وحرص إشكول على تعزيز العلاقات الثقافية مع الإتحاد السوفييتي مما شجّع اليهود السوفييت على الهجرة الى إسرائيل و هو أول وزراء اسرائيلى يدعى فى زيارة رسمية إلى الولايات المتحدة الأمريكية فى مايو 1964 مما عزز العلاقات بين البلدين و حصل إشكول على دعم أمريكى كامل سياسيا و عسكريا من الرئيس ليندون جونسون فى حرب الأيام الستة يونيو 1967 و قبلها فى مرحلة البناء و الاستعداد و التعبئة . و كون إشكول حكومة وحدة وطنية مع حزب هيروت الذى يتزعمه مناحم بيجن .ولعب إشكول دوراً مهمّاً في حرب الستة أيام (1967) ، و قامت حكومته بتسليم الحقيبة العسكرية لـموشيه دايان بطل الحرب فى نظر الشعب الاسرائيلى كوزير للدفاع و هو حليف مقرب لبن جوريون و أحد أعضاء حزب الرافى الذى يتزعمه .و أتاح النصر الاسرائيلى الساحق فى حرب 1967 لإشكول الاستمرار فى منصبه كرئيس للوزراء رغم عدم قيامه بانجازات ملموسة من المنوط به القيام بها.و ساءت صحته فى السنوات التالية حتى توفى فى فبراير 1969 عن عمر يناهز 73 عاما. وفي الأمور المدنية ،شهدت السنوات الأولى من حكمه نموا اقتصاديا كبيرا و إشتهر إشكول في ربط بحيرة طبرية بالشبكة الوطنية للمياة التى افتتحها عام 1964 و كان له دور حيوى هو و وزير التجارة بنحاس سابير فى تعزيز الحالة الاقتصادية. وكان الهدف الرئيسي من الربط هو تزويد صحراء النقب لري الغلّات ، الا إنها تشكّل اليوم 80% من ناتج مياه الشرب في إسرائيل .

و حقق ليفى إشكول خلال فترة توليه المنصب أمنية زئيف جابوتنسكى فنقل رفاته إلى إسرائيل حيث دفن بها.

و سميت باسمه حديقة إشكول الوطنية بالقرب من بئر سبع



جولدامائير


بالعبرية גולדה מאיר‎



( 3 مايو 1898 - 8 ديسمبر 1987 ) رابع رئيس وزراء للحكومة الإسرائيلية بين 17 مارس 1969 حتى 1974.
وُلدت "جولدا مابوفيتش" ( بالروسية: Голда Мабовиц) في مدينة "كييف" الأُوكرانية بالامبراطورية الروسية و أبوها موشيه مابوفيتش و يعمل نجاراً و أمها بلوم نيديتش وهاجرت مع عائلتها نتيجة الخوف من مذبحة لليهود الى مدينة "ميلووكي" في ولاية "ويسكونسن" الأمريكية عام 1906. و لها أختان شينا و تسيبكى. و مات لها خمسة أشقاء آخرون خلال طفولتهم. و كانت شينا مقربة جدا من جولدا.و قد سافر الأب أولا بمفرده عام 1903 ثم تبعته العائلة فى 1906. حيث عمل الأب نجارا و الأم فى محل خضراوات.و فى سن الثامنة بدأت جولدا تشرف على محل امها.و التحقت جولدا بمدرسة الشارع الرابع ( الآن مدرسة جولدا مائير) القريبة من مجموعة شركات جوزيف شليتز بريونج فى الفترة ما بين 1906 إلى 1912.و كقائدة مبكرة كونت رابطة لدفع ثمن الكتب لزميلاتها.


جولدا فى ميلووكى عام 1914


و بعد تكوينها جمعية الأخوات الأمريكيات الشابات استأجرت قاعة و جدولت جدول أعمال للقاء و الاجتماع.و عندما التحقت بالمدرسة لم تكن تعرف الانجليزية لكنها عند تخرجها تخرجت بحفل تكريم و وداع على مستوى الدفعة.و فى سن الرابعة عشرة التحقت بمدرسة القطاع الشمالى العليا الثانوية و عملت نصف فترة و أرادت أمها أن تترك المدرسة و تتزوج لكنها تمردت و رفضت و اشترت تذكرة قطار و سافرت إلى دنفر بولاية كولورادو.و ذهبت لتعيش مع أختها المتزوجة شينا كورنجولد.و كانت أسرة كورنجولد تقيم أمسيات ثقافية بمنزلهم حيث اطلعت جولدا على النقاشات حول الصهيونية و معاناة المرأة و الأدب و توحيد التجارة الخ.حيث تعترف فى مذكراتها بأن تلك الأمسيات فى دنفر لعبت دورا مؤثرا فى تشكيل تطلعاتها و قناعاتها المستقبلية.و فى دنفر أيضا التقت بالرسام موريس ميرسون و تزوجته و هى فى سن التاسعة عشرة.و فى عام 1913 عادت جولدا إلى مدرستها العليا فى ميلووكى و تخرجت فى عام 1915.و أصبحت عضوا فعالا فى حركة الشبان الصهيونية ( الهابونيم المعروفة الآن بالهابونيم درور). و تحدثت فى المؤتمرات العامة و اعتنقت الصهيونية الاشتراكية.و استضافت زوارا من فلسطين.

تخرجت من كلّية المعلمين (مدرسة ولاية وسكونسن العادية التى أصبحت اليوم جامعة وسكونسن ميلووكى) وقامت بالعمل في سلك التدريس وانضمت رسميا الى "منظمة العمل الصهيونية" في عام 1915. ومن ثمّة، قامت بالهجرة مرّة أُخري ولكن هذه المرّة الى فلسطين وبصحبة زوجها "موريس ميرسون" و أختها أيضا شينا في عام 1921.

و فى فلسطين قررت و زوجها الانضمام الى كيبوتس (1). فانضما إلى كيبوتس مرهافيا فى مرج بن عامر المعروف اسرائيليا باسم وادى جزريل و هو مرج واسع بين منطقة الجليل وجبال نابلس.فرفض طلبهما للانضمام اليه فى البداية ثم تم التغاضى عن ذلك لاحقا.و كانت وظيفة جولدا جنى اللوز و زرع الأشجار و العمل فى عشش الدجاج و فى المطبخ و إدارته. و قد قدر لها الكيبوتس مواهبها و قدراتها القيادية فعينها كممثلة له فى الهستدروت الاتحاد العام للعمال.



ولمّا مات زوجها في عام 1951، تخلّت جولدا عن إسم زوجها فقد كان اسمها جولدا ميرسون من 1917 حتى 1956 وتسمّت باسم العائلة "مائير"، ويعني "منير أو مضئ".أما جولدا فمعناه باليديشية و اللغات الأوربي عامة " ذهب"

إنتقلت جولدا و زوجها الى مدينة "تل أبيب" في عام 1924 تاركين الكيبوتس لفترة قصيرة ثم استقرا فى القدس و أنجبا هناك ابنهما مناحم (1924) و ابنتهما سارة (1926) و فى عام 1928 انتخبت جولدا كسكرتير أو أمين عام لمجلس المرأة (موتسيت هابولوت) مما اضطرها لقضاء عامين كمبعوثة فى الولايات المتحدة (32-1934) و اصطحبت معها أطفالها و بقى موريس فى القدس.و انفصل الزوجان و لكن دون طلاق . و توفى موريس 1951.



جولدا فى كيبوتس مرهافيا

و لدى عودتها من الولايات المتحدة عام 1934 انضمت للجنة التنفيذية للهستدروت.و ارتقت المناصب فيها حتى ترأست القطاع السياسى منها.و كان ذلك تدريب على دورها المستقبلى فى القيادة الاسرائيلية.

و فى يونيو 1946 ضربت انجلترا الحركة الصهيونية فى فلسطين و قبضت على العديد من زعماء وقادة الييشوف اليهودى ( أى المستوطنون). و تولت مائير رئاسة القسم السياسى فى الوكالة اليهودية خلال مدة اعتقال موشيه شاريت.و هكذا أصبحت كبيرة المفاوضين بين اليهود بفلسطين و سلطة الانتداب البريطانى.و بعد اطلاق سراحه سافر شاريت للتباحث فى الولايات المتحدة حول خطة تقسيم فلسطين التى قررتها الأمم المتحدة تاركا مائير رئيسة للقسم السياسى للوكالة اليهودية حتى قيام الدولة فى 1948.و فى العاشر من مايو 1948 أى قبل أربعة أيام فقط على القيام الرسمى للدولة .. سافرت مائير متخفية بزى امرأة عربية إلى عمان عاصمة الأردن (ترانس جوردان) حيث التقت سراً بالملك عبد الله لتقنعه بعدم الانضمام الى جيوش القوات العربية المحاربة ضد اليهود فى فلسطين. قال: " ألا تتريثون قليلا فى اعلان الدولة؟" قالت:" لقد انتظرنا ألفى عام؟ أليس فى ذلك الكفاية؟"



جولدا فى زيارتها للكرملين فى مايو 1948


جولدا وسط حشد يهودى فى موسكو 1948


و قد كانت جولدا إحدى المرأتين اللتين وقعتا على إعلان قيام دولة إسرائيل فى الرابع عشر من مايو 1948 ضمن التواقيع الأربع و العشرين على الاعلان.و قد قالت عن ذلك:" لقد وقعت و بكيت. لقد درست تاريخ أمريكا و أنا بالمدرسة و تعلمت عن من وقعوا إعلان الاستقلال الأمريكى فكنت أقول أولئك يستحيل أن يكونوا أناسا حقيقيين فعلوا بفعل حقيقى و هأنذا أجلس و أوقع على الاعلان"

و فى اليوم التالى لاعلان قيام اسرائيل انقضت عليها الجيوش العربية المشتركة لمصر و لبنان و سوريا و الأردن و العراق.فتم ارسال جولدا بأول جواز سفر اسرائيلى إلى الولايات المتحدة لجلب الأموال للدولة الناشئة.و بعد عودتها من الولايات المتحدة عينت أول سفيرة لاسرائيل فى الاتحاد السوفيتى.و خلال فترة عملها القصيرة هناك التى انتهت 1949 حضرت احتفالات الاعياد اليهودية الكبرى بالمعبد اليهودى بموسكو.حيث احاط بها آلاف اليهود الروس يهتفون باسمها. و رغم قمع ستالين للهوية اليهودية فى روسيا الا ان ما حدث يدل على أن المجتمع اليهودى فى الاتحاد السوفيتى لا يزال قويا و موحدا.و ان عملة العشرة آلاف شيكل الورقية التى صدرت فى نوفمبر 1984 تحمل على وجهها صورة جولدا مائير و على ظهرها صورة الجمع الحاشد الذى استقبلها فى موسكو.


وعملت جولدا في مختلف المهن بين إتّحاد التجارة و مكتب الخدمة المدنية قبل أن يتمّ انتخابها في الكنيست الإسرائيلي في عام 1949 عن حزب الماباى و استمرت تخدم فيه حتى 1974. عملت جولدا كوزيرة للعمل في الفترة 1949 الى 1956 حيث قامت بالعديد من مشاريع الاسكان و إنشاء الطرق وكوزيرة للخارجية في الفترة 1956 الى 1966 في أكثر من تشكيل حكومي فى حكومة بن جوريون ثم فى حكومة شاريت حيث طلب الأخير من جميع أعضاء الشئون الخارجية تحويل أسمائهم الأخيرة الى اللغة العبرية فاختصرت جولدا اسمها من ميرسون إلى مائير و معناه منير بالعبرية.و كوزيرة خارجية سعت لتعزيز العلاقات مع الدول الافريقية الوليدة الحديثة الانشاء ليكون لاسرائيل حلفاء فى المجتمع الدولى.و اعتقدت أيضا أن اسرائيل تمثل نموذجا يحتذى به فى نظر هذه الدول الناشئة حديثا.

و فى مطلع الستينات أصيبت مائير بأورام ليمفاوية و فى يناير 1966 اعتزلت منصبها كوزيرة للخارجية بسبب الاجهاد و الصحة المعتلة و لكنها سرعان ما عادت كأمينة عامة لحزب الماباى داعمة رئيس الوزراء ليفى إشكول فى صراعاته الحزبية.

وبعد وفاة رئيس الوزراء الإسرائيلي "ليفي اشكول" المفاجئة فى 26 فبراير 1969، تقلّدت جولدا منصب رئيس الوزراء فى 17 مارس 1969 و حتى 3 يونيو 1974 و قد كونت حكومة وحدة انصهر و اندمج فيها حزب الماباى مع الرافى و الأهودات ها أفودا بعد حرب الأيام الستة لتكون حزب العمل الاسرائيلى.

و فى 1969 و أوائل السبعينات التقت مع العديد من قادة العالم لتوضح وجهة نظرها تجاه السلام فى الشرق الأوسط من بينهم ريتشارد نيكسون 1969 و نيكولاي تشاوتشيسكو رئيس رومانيا 1972 و البابا بولس الرابع بابا الفاتيكان 1973. و فى عام 1973 استضافت مستشار ألمانيا ويلى براندت فى إسرائيل.و فى أغسطس 1970 وافقت جولدا على مطلب مبعوث السلام الأمريكى لانهاء حرب الاستنزاف (بالعبرية ملحمة هاهتساه מלחמת ההתשה War of Attrition).و انفصل حزب جاهال عن حكومة مائير و ظلت جولدا تحكم ما تبقى من حكومة الوحدة


تمثال جولدا فى متحف ريتشارد نيكسون الرئاسى بكاليفورنيا


و نتيجة عملية ميونيخ (2) التى نفذتها جماعة أيلول الأسود الفلسطينية ضد الفريق الأوليمبى الاسرائيلى عام 1972 فى دورة ميونيخ للألعاب الأوليمبية ناشدت جولدا العالم أن يحفظ أرواح مواطنى اسرائيل و يدين تلك الأعمال الاجرامية. فلما لم تجد استجابة أمرت الموساد كى يقوم بعملية اغتيال لأعضاء منظمة أيلول الأسود و الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذين شاركوا فى تنفيذ عملية ميونيخ. و قد استوحى الفيلم التلفزيونى الأمريكى سيف جدعون 1986 و المبنى على أساس كتاب لجورج جوناس و كذلك فيلم ميونيخ المنتج عام 2005 للمخرج ستيفن سبيلبرج كلاهما استوحى من أحداث ميونيخ تلك.


قبر جولدا على جبل هرتزل


و قد وصفت بالسيدة الحديدية تماما كما وصفت بعدها رئيسة الوزراء البريطانية مرجريت تاتشر.و قد درج دافيد بن جوريون على تسميتها بالرجل الوحيد فى الغرفة.و تعتبر أول امرأة تتولى هذا المنصب فى إسرائيل و ثالث امرأة تتولاه على مستوى العالم. وقد تعرّضت حكومة التآلف التي ترأّستها للنّزاعات الداخلية وأثارت الجدل والتساؤلات في مقدرة حكومتها على القيادة خاصّة بعد الهجوم العربي المباغت وغير المتوقّع، والذي أخذ الإسرائيليين على حين غرّة في 6 أكتوبر 1973. تعرّضت جولدا مائير لضغوط داخلية نتيجة الأحداث التي سلفت فقامت جولدا مائير على تقديم إستقالتها بعدما أخلت مسئوليتها بلجنة التحقيق المسماة لجنة أجرانات نسبة لرئيسها المستشار القضائى شيمون أجرانات و التى أنشئت للتحقيق فى مسئولية تفاجؤ اسرائيل بالهجوم فى يوم كيبور و ألقيت المسئولية على دافيد أليعازر قائد الجيش الاسرائيلى و فاز حزبها فى انتخابات ديسمبر 1973 لكنها تنحت فى 11 ابريل 1974 نزولا على ارادة الشعب كما قالت. وتلاها و خلفها في رئاسة الوزراء "اسحاق رابين" فى 3 يونيو 1974. وفي 8 ديسمبر 1978، ماتت جولدا مائير بالسرطان عن عمر يناهز 80 عاما و دفنت في مدينة القدس على جبل هرتزل فى 12 ديسمبر 1978.

و قد ظهرت شخصية جولدا فى العديد من الأفلام و المسرحيات. فقد قامت الممثلة آن بانكروفت بدور مائير فى مسرحية ويليام جيبسون المسماة جولدا.و فى الفيلم التلفزيونى امرأة تدعى جولدا المنتج 1982 قامت الممثلة انجريد برجمان و جودى دافيس بدور مائير.و فى عام 2003 قامت الممثلة الأمريكية اليهودية توفاه فيلدشوه بدورها فى مسرحية شرفة جولدا و هى المسرحية التى كتبها جيبسون عن حياة مائير.و مثلت فاليرى هاربر دورها فى النسخة السينمائية من المسرحية. و قامت لين كوهين بدورها فى فيلم ميونيخ المنتج 2005.
و سميت على اسمها عدة منشآت مثل:

1-مركز جولدا مائير للقيادة السياسية فى كلية ولاية متروبوليتان فى دنفر
2-دار جولدا مائير فى دنفر بكولورادو
3-مدرسة جولدا مائير بميلووكى بونسكونسن
4-مكتبة جولدا مائير
5-شارع جولدا مائير فى القدس
6-مركز جولدا مائير للفنون التطبيقية بتل أبيب

مؤلفات منشورة لها:

1-هذه قوتنا (1962)
2-بيت أبى (1972)
3-حياتى (1975)



لوحة تذكارية لجولدا فى كييف


من أقوالها:

- " متى كان للفلسطينيين؟!! إننا لم نأخذ منهم أرضا لأنهم لم يوجدوا أصلا"

- " سوف يتوقف العرب عن قتالنا عندما يحبون أطفالهم أكثر مما يكرهون اليهود"

- " المسلمون يستطيعون القتال و اذا هزموا ينهضون ليقاتلوا من جديد.. أما اسرائيل فلا يمكن أن تخسر إلا مرة واحدة فقط"



الهوامش

1) كيوبتس" أو "الكيبوتس" (بالعبرية קיבוץ أى : تجمّـُع وجمعها بالعبرية קיבוצים "كيبوتسيم"، أو بالعربية "كيبوتسات") هو تجمع سكني تعاوني تضم جماعة من المزارعين أو العمال اليهود الذين يعيشـون ويعملون سـوياً، ويبلغ عـددهم ما بين 40 و1500 عضو.
ويُعدُّ الكيبوتس من أهم المؤسسات التي تستند إليها الحركة الصهيونية في فلسطين (قبل 1948) أو إسرائيل (بعد تأسيسها) والتي أثرت على الحياة السياسية والاجتماعية في إسرائيل حتى بداية الثمانيات وقتما بدأ انحطاطها. وهو مؤسسة فريدة مقصورة على المجتمع الصهيوني، إذ لا توجد أية مؤسسة تضاهيها في الشرق الأوسط أو خارجه.

2)عملية ميونخ أو مجزرة ميونخ حدثت أثناء دورة الأولومبياد الصيفية المقامة في ميونخ، ألمانيا عام 1972، حيث قام أفراد من منظمة أيلول الأسود التي توصف بالإرهابية بإحتجاز أفراد من الفريق الأولومبي الإسرائيلي كرهائن، قام الخاطفون في النهاية بقتل 11 رياضي إسرائيلي، 9 منهم خلال عملية الإنقاذ الفاشلة التي قام بها الألمان، بالإضافة إلى ضابط شرطة ألماني. كما قتل 5 من الخاطفون الثمانية على يد قوات الشرطة أثناء محاولة الإنقاذ، وأطلقت ألمانيا سراح الخاطفين الثلاثة الناجين إثر عملية خطف لطائرة تعود لشركة لوفتهانزا الألمانية.

في رد على العملية، خططت إسرائيل ونفذت عمليات إغتيال لعدد من الأفراد الذي قيل أنهم كانوا مسؤولين عن العملية. وبالرغم من الإعتقاد السائد بأن اثنان من منفذي العملية الناجين الثلاث قتلوا كجزء من العملية الإنتقامية، فإن بعض الدلائل الحديثة تشير إلى عكس ذلك.

كتب سيمون رييف أن مجزرة ميونخ كانت واحدة من أهم الهجمات الإرهابية في العصر الحديث، وأنها "دفعت بالقضية الفلسطينة تحت الأضواء العالمية، لافتة الإنتباه لعقود من الصراع في الشرق الأوسط، ومطلقة عهدا جديدا من الإرهاب الدولي".
من مواضيع : ahmed1981 الحلف بصفات الله جائز كالحلف به
رواية محمد رسول الحرية
فوائد قمر الدين
ملحق قيم عن جلال الدين الرومى و المولوية و السماع خانة
حمل كتاب ( سر قوة الهرم الأكبر )
02-02-2008, 05:08 PM
ahmed1981
 
يتسحاق رابين
بالعبرية יִצְחָק רַבִּין




إسحق رابين، 1 مارس 1922 إلى 4 نوفمبر 1995. رجل سياسي وجنرال عسكري سابق في الجيش الإسرائيلي وخامس رئيس وزراء إسرائيلي في فترتين. الفترة الأولى من 3 يونيو 1974 إلى 22 ابريل 1977 وفي الفترة الثانية من 13 يوليو 1992 إلى 4 نوفمبر1995 حينما أغتاله متطرف يهودي يمينى راديكالى معارض لتوقيعه اتفاق أوسلو و يدعى ييجال عمير، فيصبح رابين أول رئيس وزراء إسرائيلي يموت اغتيالاً و ثانى من مات و هو فى منصبه بعد ليفى أشكول و هو أيضا أول رئيس وزراء اسرائيلى يولد فى اسرائيل، ويعد من أشهر رجالات البالماخ المتفرعة من الهاجاناه العسكرية.و فاز فى 1994 فى فترته الثانية بجائزة نوبل للسلام مناصفة مع شيمون بيريز و ياسر عرفات من أجل جهودهم فى سبيل السلام فى اتفاقات أوسلو.

وُلد رابين في مدينة القدس خلال الإنتداب البريطاني لفلسطين و أبوه نحميا و أمه روزا و هما متطوعان فى العالياه الثالثة ( الموجة الثالثة من الهجرة اليهودية من أوربا لأرض الميعاد). و قد ولد أبوه نحميا روبيتسوك فى بلدة صغيرة أوكرانية فى 1886و مات أبوه فى سن صغيرة و ساعد فى دعم أسرته ماليا فى طفولته. و فى سن 18 هاجر الى الولايات المتحدة حيث انضم الى حزب البولاى تسيون أى عمال صهيون و غير اسمه إلى رابين.و فى عام 1917 وصل الى فلسطين مع المتطوعين فى الفيلق اليهودى ( هاجدود هيفرى) و قرر الاستقرار فى اسرائيل

أما أمه روزا كوهين المولودة 1890 فى موهيليف بروسيا البيضاء فقد كان أبوها حاخام مناهض للصهيونية و أرسل ابنته الى مدرسة مسيحية ثانوية فى هوميل فنالت شطرا من التعليم.و فى سن صغيرة كانت روزا مهتمة بالشئون الاجتماعية والسياسية . و فى عام 1919 أبحرت على متن روسلان فى الموجة الثالثة من العالياه.و بعد عملها لفترة فى كيبوتز على ساحل الكنيريت ( بحر الجليل) رحلت الى القدس.
ترعرع اسحق فى تل أبيب التى انتقلت اليها عائلته و عمره عام واحد فقط. ودرس في المدرسة الزراعية اليهودية "كادوري" في الجليل. في 1938, ضمن فترة دراساته, اشترك في دورة عسكرية قصيرة نظمته الهاجاناه. تخرج رابين من مدرسة "كادوري" بامتياز في سنة 1940 و تمنى أن يصبح مهندس رى. في 1941 خلال تدريبه العملى فى الكيبوتز رامات يوحانان انضم إلى "الهاجاناه" قطاع البالماخ وأصبح من كبار قادتها فى أكتوبر 1947, مما أدى إلى اعتقاله من قبل السلطات البريطانية في حزيران/يونيو 1946. تزوج بزوجته ليا (نى شلوسبرج) فى 1948 خلال الحرب حيث كانت ليا مراسلة لصحيفة تابعة للبالماخ و لهما ابنان داليا و يوفال و بعد اغتيال أبيها انخرطت داليا فى سلك السياسة و فى عام 2001 أصبحت وزيرة إسرائيل للدفاع.

عندما اندلعت حرب 1948 عين قائدا لسرية "هارئيل" التي قاتلت في منطقة القدس فأدار العمليات هناك و حارب الجيش المصرى فى النقب. عند انتهاء الحرب اشترك في محادثات الهدنة التي دارت بين إسرائيل والدول العربية في جزيرة رودس اليونانية 1949. في كانون الأول/ديسمبر 1963 عينه ليفي إشكول (رئيس الوزراء الإسرائيلي في ذلك الحين) رئيسا لأركان الجيش الإسرائيلي Cheif of Staff. لما اندلعت حرب الأيام الستة في 1967 لم يزل رابين يتمسك بمنصب رئيس الأركان و أحرز جيش الدفاع الاسرائيلى النصر على مصر و سوريا و الأردن تحت إمرته و لما استولى جيش الدفاع الاسرائيلى على القدس القديمة كان أول من زارها و ألقى فيها خطبته الشهيرة على جبل المشهد ( جبل المشارف أو الصوانة) بالقدس بالجامعة العبرية و فى الأيام التالية عانى رابين من انهيار عصبى او صدمة مما أعجزه عن القيام بمهام منصبه لفترة و من ثم عاد لقيادة جيش الدفاع مجددا. في شباط/فبراير 1968 تقاعد رابين من الحياة العسكرية، وانخرط في السلك الدبلوماسي كسفير لإسرائيل لدى الولايات المتحدة الأمريكية. أمّا بالنسبة لحياته السياسية الداخلية، فقد حصل على مقعد في الكنيسيت الإسرائيلي في كانون الثاني/يناير1973 بعد أن انضم لحزب الائتلاف الإسرائيلي. مع حصوله على المقعد البرلماني تعين أيضا لمنصب وزير العمل في الحكومة التي ترأستها جولدا مائير.
في عام 1974 وقعت أزمة سياسية في أعقاب إعلان تقرير قاس بشأن مدى كفاءة و استعداد الجيش الإسرائيلي لـحرب أكتوبر 1973, الأمر الذي أجبر جولدا مائير على الاستقالة من منصب رئيسة الوزراء. ومن نتائج تلك الأزمة انتخاب رابين كرئيس لحزب العمل وخلف جولدا مائير في رئاسة الوزراء. واشتهر رابين في الفترة الأولى لرئاسة الوزراء بعملية "مطار عنتيبة"، فقد أعطى رابين أوامره للجيش الإسرائيلي لإنقاذ ركاب الطائرة الإسرائيلية المخطوفة بعد إقلاعها من إسرائيل بواسطة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و الخلايا الثورية الألمانية (RZ). وخسر إسحاق رابين رئاسة الوزراء فيما بعد لمناحم بيجن عن حزب الليكود نتيجة أزمتين: الأولى أنه تسلم أربع طائرات من طراز إف 15 فى يوم السبت و الثانية أن زوجته ليا تمتلك حسابا مصرفيا فى الولايات المتحدة و بالدولار الأمريكى منذ أيام عمل رابين سفيرا فى الولايات المتحدة و كان محظورا فى تلك الآونة امتلاك حسابا مصرفيا أجنبيا و بعملات أجنبية الا انه ظل رئيساً لحزب العمل المعارض.و قد قدم استقالته طواعية مما منحه مظهر الرجل المتحمل للمسئولية الأدبية . و حتى عام 1984 ظل رابين عضوا فى الكنيست ضمن لجنة الدفاع و الشئون الخارجية.

في عام 1984 و حتى 1990 انضم رابين لحكومة وحدة وطنية برئاسة إسحاق شامير تولى فيها وزارة الدفاع، و اندلعت في تلك الفترة الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة و الضفة الغربية، و اشتهر رابين وقتها بتعليماته لقواته بكسر عظام المتظاهرين الفلسطينيين.[1]. و ظل يشغل منصب وزير الدفاع أيضا فى حكومة شيمون بيريز.و من 1990 حتى 1992 عاد من جديد عضوا فى الكنيست و فى لجنة الدفاع و الشئون الخارجية.و هذه المرة نافس شيمون بيريز على مقعد رئاسة حزب العمل و هو المنصب الذى شغله بيريز منذ عام 1977. و تمكن فى عام 1992 من الفوز برئاسة الحزب

في عام 1992، تمكّن رابين من الفوز بمنصب رئيس الوزراء للمرة الثانية و هزم حزب الليكود بقيادة شامير فى الانتخابات و بذلك يفوز حزب العمل برئاسة الحكومة بعد 15 عاما متزعما تكتل من الاحزاب اليسارية كحزب شاس و الحزب الاورثوذكسى المتدين مزراحى.ولعب دوراً أساسياً في في معاهدة أوسلو للسلام التي أنجبت السلطة الفلسطينية وأعطتها السيطرة الجزئية على كل من قطاع غزة والضفّة الغربية.و قبيل التوقيع على الاتفاق أرسل رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات خطابا الى رابين ينبذ فيه العنف و يعترف بدولة اسرائيل و فى 9 سبتمبر 1993 أرسل رابين خطابا الى عرفات يعترف فيه بمنظمة التحرير الفلسطينية. وفي الفترة الثانية لرئاسة رابين للوزراء، توصلت إسرائيل لاتفاقية سلام مع الأردن مع اتّساع كبير في بقعة المستوطنات الإسرائيلية في كل من الضفّة الغربية وقطاع غزّة.و كذلك أمر بسحب القوات الاسرائيلية الى منطقة آمنة على الجانب اللبنانى من الحدود حيث كانت تعمل جنبا لجنب مع جيش الجنوب اللبنانى النشط فى تلك المنطقة.و قد نال جائزة رونالد ريجان للحرية سلمته إياها السيدة الأولى السابقة نانسى ريجان عام 1994 و هى تمنح فقط لمن قام بمجهودات فى سبيل الحرية و نابعة من إيمان ريجان العميق بأن رجلا واحد أو امرأة واحدة حقا يمكن أن يصنع فارقا و اختلافا.


رابين يصافح ياسر عرفات فى مباحثات أوسلو و بينهما الرئيس الأمريكى السابق بيل كلينتون


ولدوره الريادي في اتفاقية أوسلو للسلام، فقد تمّ منح رابين جائزة نوبل للسلام عام 1994 مع كل من ياسر عرفات رئيس السلطة الفلسطينية، وشيمون بيريز وزير خارجيته.

وفي 4 نوفمبر 1995، وخلال مهرجان خطابي مؤيّد للسلام و سباق رالى في ميدان ملوك إسرائيل (كيكار مالكى يسرائيل) في مدينة تل أبيب، أقدم اليميني المتطرّف إيجال أمير على إطلاق النار على إسحق رابين وكانت الإصابة مميتة نتيجة فقدان الدم الشديد لتمزق و تهتك الرئة إذ مات على إثرها على سرير العمليات في مستشفى إخيلوف القريبة ساعة محاولة الأطباء إنقاذ حياته عن عمر يناهز 73 عاما.

و لقد أحدث اغتيال رابين صدمة بين صفوف اليهود و اجتمع الالاف من جميع الاعمار فى موقع اغتياله و أضاءوا الشموع تعبيرا عن حزنهم و رثائهم و شدوا بأغنيات السلام.و حضر جنازته عدد كبير من زعماء العالم من بينهم الرئيس الأمريكى بيل كلينتون و الرئيس المصرى حسنى مبارك و ملك الأردن حسين .. و ختم كلينتون خطبته بكلمة عبرية " شالوم حافير" أى سلاماً و وداعاً يا صديقى.و لقد كان رابين فى تلك الليلة يغنى أغنية السلام شير لاشالوم مع المطرب ميرى ألونى.و عثر على كلمات الأغنية على أوراق فى جيبه ملطخة بدمه بعد الحادث.و قد تغير اسم الميدان الى كيكار رابين اى ميدان رابين. و قد أطلق اسمه على العديد من الشوارع و المؤسسات العامة تخليدا لذكراه و تكريما له.و اعتبر رابين بعد اغتياله رمزا وطنيا و تجسيدا لجناح أحباء السلام فى اسرائيل رغم نشاطه العسكرى فى السنوات الأولى من حياته. و قد دفن على جبل هرتزل ثم لاحقا دفنت زوجته ليا الى جواره.

و بعد اغتياله مباشرة تلقت حفيدته نوا بن أرتسى مبلغ مليون دولار من أجل كتابها عن علاقتها به.


موقع اغتيال رابين بشارع ابن جبريول قرب مجلس مدينة تل أبيب


قبر رابين و زوجته ليا على جبل هرتزل

---------------------------------------------
مصطلحات عبرية مفيدة


البالماخ


البالماخ أو جند العاصفة منظمة صهيونية عسكرية لعبت عن طريق عمليات نسف خطوط السكك الحديد والغارات الخاطفة على القرى الفلسطينية دورا مهما في طريق إقامة دولة إسرائيل قبل أن يدمجها بن جوريون ضمن قوات جيش الدفاع الذي أنشئ عام 1948.

النشأة والأهداف

البالماخ كلمة عبرية مكونة من مقطعين هما "بلوغوت ماخاتزو" פלוגות מחץ وتعني "جند العاصفة" أو جماعات الصاعقة Strike companies. وهي تنظيم عسكري مكون من تسع فرق أنشئ عام 1941 عندما كانت قوات المحور تقترب من فلسطين. وكانت هذه الوحدات خفيفة تلقى أفرادها تدريبات شاقة على أعمال النسف والتخريب والهجوم الصاعق لترويع السكان الفلسطينيين وإجبارهم على مغادرة مدنهم وقراهم والقيام بأعمال ضد قوات الانتداب البريطاني إذا وقفت عقبة أمام تحقيق المطامع الصهيونية في فلسطين.

التعاون مع قوات الانتداب

شارك هذا التنظيم في الحملة البريطانية على حكومة فيشي في سوريا ولبنان بعد أن ارتدوا ملابس عربية وتسللوا إلى هناك. وارتبط التنظيم منذ البداية بحركة مزارع الكيبوتز وحزب المابام. ويعد إسحق سادي الضابط السابق في الجيش القيصري الروسي أحد مؤسسيه الأوائل مع موشيه ديان وإسحق رابين وإيغال آلون وعزرا وايزمان.

القوة الضاربة للهاغاناه

أولت الهاغاناه البالماخ عناية خاصة واعتبرتها القوة الضاربة لها نظرا لقدرتها على تنفيذ المهام الهجومية الصعبة ولسرعة حركتها ولتمتع أفرادها بدرجة عالية من التثقيف السياسي الذي يركز على مبادئ الصهيونية العالمية.

القيادة الخاصة

كان لقوات البالماخ قيادة خاصة مختارة من الوكالة اليهودية متمركزة في تل أبيب كما كان لها قيادات ميدانية في معظم المدن الفلسطينية الرئيسية مثل القدس وحيفا.

دور المرأة في التنظيم

ولعبت المرأة دورا في تنفيذ عمليات البالماخ العسكرية، وتجاوز عدد النساء في بعض السرايا 30% من مجموع أفرادها. وقد اشتركت بعضهن في عدد من العمليات العسكرية مثل نسف خطوط السكك الحديد بالإضافة إلى أعمالهن الأساسية في الحراسة والإسعافات الأولية وتشغيل أجهزة اللاسلكي والإذاعة السرية
.

وكان للبالماخ مخابرات جيدة التنظيم استطاعت بمساعدتها التسلل إلى بعض معسكرات أسرى الحرب الألمانية لأغراض التجسس، كما تخفى كثير منهم بالزي العربي واستقروا في سوريا ولبنان للهدف نفسه.

عملت قوات البالماخ ضد الانتداب البريطاني بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، ولعبت دورا رئيسيا في حرب 1948 في الجليل والنقب وسيناء والقدس.

حل التنظيم

شكل ضباط البالماخ نواة قيادة الجيش الإسرائيلي بعد أن أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي ديفد بن جوريون قراره عام 1948 عقب قيام دولة إسرائيل بحل البالماخ ودمج قواتها بجيش الدفاع.
ـــــــــــــــــــــــ


أشهر الرموز : اسحق رابين - موشيه ديان

الجزيرة نت



الهاجاناه




هاجاناه" كلمة عبرية تعني "الدفاع" وهي منظمة عسكرية صهيونية استيطانية، أسست في القدس عام 1920 لتحل محل منظمة الحارس، وجاء تشكيلها ثمرة نقاشات طويلة بين قيادة التجمع الاستيطاني الصهيوني في فلسطين، فكان جابوتنسكي صاحب فكرة تأسيس مجموعات عسكرية يهودية علنية تتعاون مع سلطات الانتداب البريطاني، بينما كان قادة اتحاد العمل والماباي يفضلون خلق قوة مسلحة غير رسمية مستقلة تماماً عن السلطات البريطانية وسرية بطبيعة الحال، وقد قبل في النهاية اقتراح الياهو جولمب بإنشاء منظمة عسكرية سرية تحت اسم "هاجاناه وعفودا" أي "الدفاع والعمل" ثم حذفت كلمة العمل فيما بعد، وقد ارتبطت الهاجاناه في البداية باتحاد العمل ثم بحزب الماباي والهستدروت، رغم أن ميثاقها كان يصفها بأنها فوق الحزبية، وأنها عصبة للتجمع الاستيطاني الصهيوني.

وفي عام 1929، شاركت الهاجاناه في قمع انتفاضة العرب الفلسطينيين، وقامت بالهجوم على المساكن والممتلكات العربية ونظمت المسيرات لاستفزاز المواطنين العرب وإرهابهم، كما ساهمت في عمليات الاستيطان، وخصوصاً بابتداع أسلوب "السور والبرج" لبناء المستوطنات الصهيونية في يوم واحد، وبالإضافة إلى ذلك، قامت الهاجاناه منذ تأسيسها بحماية المستعمرات الصهيونية وحراستها.

وقد شهدت سنوات الانتفاضة العربية في فلسطين (1936-1939) تعاوناً كبيراً بين الهاجاناه وقوات الاحتلال البريطاني، وبرز التعاون بخاصة مع تعيين تشارلز وينجيت ضابطاً للمخابرات البريطانية في فلسطين عام 1936، حيث أشرف على تكوين الفرق الليلية الخاصة والسرايا المتحركة التابعة ، وتنسيق الأنشطة بين المخابرات البريطانية وقسم المخابرات بالهاجاناه والمعروف باسم "الشاي"، وفي الوقت نفسه، تعاونت القوات البريطانية والهاجاناه في تشكيل شرطة حراسة المستوطنات اليهودية والنوطريم، وكان معظم أفرادها من أعضاء الهاجاناه.
وقفت الهاجاناه إلى جانب بريطانيا والحلفاء وانضم كثير من أعضائها إلى اللواء اليهودي للقتال في صفوف القوات البريطانية، وتصدت بشدة للجماعات الصهيونية الأخرى التي طالبت آنذاك بالانضمام إلى النازي وفي مقدمتها منظمة ليحي، بل أمدت السلطات البريطانية بما تحتاجه من معلومات لتعقب عناصر تلك المنظمة واعتقالها، وفي المقابل، ساعدت بريطانيا في إنشاء وتدريب القوة الضاربة للهاجاناة المسماة "البالماخ".

وقبيل إعلان قيام دولة إسرائيل، كان عدد أعضاء الهاجاناه يبلغ نحو 36.000 بالإضافة إلى 3000 من البالماخ، كما اكتمل بناؤها التنظيمي، الأمر الذي سهل عملية تحويلها إلى جيش موحد ومحترف للدولة الصهيونية، حيث أصدر بن جوريون في 31 مايو 1948 قراراً بحل الإطار التنظيمي القديم للهاجاناه وتحويلها إلى جيش الدفاع الإسرائيلي.

تأسست منظمة الهاجاناه الصهيونية او (من العبرية הגנה أي الدّفاع) في العام 1921 في مدينة القدس وكان الهدف من تأسيسها الدفاع عن أرواح و ممتلكات المستوطنات اليهودية في فلسطين خارج نطاق الانتداب البريطاني. وبلغت المنظمة درجةً من التنظيم مما أهّلها لتكون حجر الأساس لجيش إسرائيل الحالي. وساهمت الهاجاناه في إنشاء 50 من المستوطنات اليهودية في فلسطين وتهجير الفلسطينيين من ديارهم.

قبيل تأسيس الهاجاناه، كانت منظمة "ها شومير" معنية بحفظ الأمن في المستوطنات اليهودية في فلسطين، ولم يتجاوز عدد أفراد المنظمة عن 100 فرد على أحسن تقدير. تأسست "ها شومير" من المهاجرين اليهود في العام 1909 وكانت "ها شومير" تتقاضي أجراً سنوياً نظير خدماتها الأمنية للمستوطنات اليهودية.
أعطت الثورة العربية في فلسطين في الأعوام 1920-1921 مؤشراً قوياً لزعامة المستوطنات اليهودية بأن الحماية البريطانية لا يُعوّل عليها في حفظ ارواح وممتلكات اليهود واستبعاد قدرة منظمة "ها شومير" في لعب دور الحراسة والسهر على أمن المستوطنات اليهودية، والحاجة لتأسيس جهاز أمني مركزي وذو تجهيز أفضل من "ها شومير"، فانشأت الهاجاناه كبديل للـ "ها شومير" في يونيو 1920.

في الأعوام التسعة الأولى لتأسيس الهاجاناه، كانت الأوضاع مستتبّة نسبياً وكانت الهاجاناه منظمة مدنية تُدار من قِبل إدارة مدنية بقيادة "إسرائيل جاليلي". وما أن إندلعت الثورة العربية في 1929 والتي خلّفت 133 قتيلاُ يهودياً، تطوّر حال منظمة الهاجاناه بشكل جذري وانظم اليها آلاف الشّبان من المستوطنات اليهودية وقامت باستيراد السلاح الأجنبي وانشاء الورش لتصنيع القنابل اليدوية والمعدات العسكرية الخفيفة وتحولت إلى جيش نظامي بعد ان كانت ميليشيا ذات تدريب متدنّي.

بحلول العام 1936، أصبح أعداد الهاجاناة 10000 مقاتل و 40000 من الإحتياط. وخلال ثورة 1936 - 1939، قامت الهاجاناه بحماية المصالح البريطانية في فلسطين وقمع الثّوار الفلسطينيين. وبالرغم من عدم إعتراف الحكومة البريطانية بالهاجاناه، الا ان القوات البريطانية قامت بالتعاون وبشكل كبير مع منظمة الهاجاناه فيما يتعلق بالقضايا الأمنية وأمور القتال.

في العام 1937، قام اليمين المتطرّف في منظمة الهاجاناه بالانشقاق وتأسيس منظمة الـ "إرجون" (1) ويعزى إنشقاق الإرجون عن الهاجاناه لحجم القيود البريطانية المفروضة على الهاجاناه وازدياد الضغط العربي الفلسطيني. ولامتصاص الغضب العربي، قامت الحكومة البريطانية بتقييد الهجرة اليهودية إلى فلسطين مما دعى الهاجاناه لتنظيم هجرات يهودية سرية غير مشروعة إلى فلسطين وتنظيم المظاهرات المناهضة للحكومة البريطانية.

في العام 1939، أعلن رئيس مجلس إدارة "الوكالة اليهودية"، "ديفيد بن جوريون" دعمه التّام للحكومة البريطانية وعزمه القتال ضد "ادولف هتلر" النّازي مع القوات البريطانية، الا ان أفراد منظمة الإرجون لم يعبأوا بتصريح بن جوريون وقاموا بقصف المواقع البريطانية.

في السنوات الأولى من الحرب العالمية الثانية، قامت القوات البريطانية بالتماس التعاون مع منظمة الهاجاناه خوفاً من تغلغل قوات المحور في شمال أفريقيا. ولكن بعد هزيمة "إروين رومل" في معركة العلمين في 1942، تنفّس البريطانيون الصعداء وأخذوا خطوة إلى الوراء فيما يخصّ الدعم والتعاون مع منظمة الهاجاناه.

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، عمدت منظمة الهاجاناه بشنّ حملة مناهضة للقوات البريطانية في فلسطين، فقامت بتحرير المهاجرين اليهود الذين احتجزتهم القوات البريطانية في معسكر "عتليت"، وقامت بنسف سكك الحديد بالمتفجرات، ونظّمت حملة هجمات تخريبية استهدفت مواقع الرادار ومراكز الشرطة البريطانية في فلسطين. أضف إلى ذلك استمرار منظمة الهاجاناه بتنظيم الهجرات اليهودية الغير مشروعة إلى فلسطين، وكذا قامت بمذابح إرهابية ضد المدنيين الفلسطينيين بغرض إجلائهم من المدن والقرى الفلسطينية لتقام المستوطنات على أنقاضها.

في 28 مايو 1948، أعلنت الحكومة الإسرائيلية المؤقّتة بإنشاء "قوة الدفاع الإسرائيلية" والتي خلفت الهاجاناه في لعب دور الأمن والأمان للمستوطنات الإسرائيلية ومنعت الحكومة الإسرائيلية المؤقّتة أيّ من التشكيلات القتالية باستثناء قوة الدفاع الإسرائيلية الا ان منظمة الإرجون لم تعبأ بقرار الحكومة المؤقتة مما أثار المناوشات بين قوات الإرجون وقوات الهاجاناه لفترة وجيزة، وفي النهاية، القى الإرجون أسلحتهم وشكّل "مناحم بيجن" حزباً سياسياً (حزب هيروت) على أنقاض منظمة الإرجون.

أشهر الرموز: اسحق رابين - آريئيل شارون - رحبعام زئيفى



الإرجون



الإرجون (بالعبرية ארגון)، او "المنظمة العسكرية القومية لأرض إسرائيل" (بالعبربة הארגון הצבאי הלאומי בארץ ישראל ها إرغون ها تسفائي ها لئومي بى إرتس يسرائيل) هي تكتّل عسكري إرهابي في الأراضي الفلسطينية في الفترة السّابقة لإعلان دولة إسرائيل. ويُعزى الكثير من مآسى الشعب الفلسطيني لإرهاب منظمة الإرجون. ويرى الكثير من الإسرائيليين في الإرجون على أنّها منظمة قتالية تنادي بحرّية إسرائيل.

كان شعارها يتكون من خريطة فلسطين والاردن وعليها صورة بندقية كتب حولها "راك كاح" اي (هكذا وحسب).


نشأت منظمة الإرجون التي صنفت فيما بعد من قبل السلطات الإنجليزية كمنظمة إرهابية في العام 1931 بتفرعها من الجناح العسكري الصهيوني آنذاك والمعروف بمنظمة الهاجاناه على يد "إبراهام تيهومي". لعل من أهم أسباب إنشقاق الإرجون عن الهاجاناه الصهيونية هو إمتعاض الإرجون من القيود البريطانية المفروضة على الهاجاناه في تعاملها مع الثّوار الفلسطينيين.

تلقّت الإرجون دعماً سريّاً من بولندا ابتداءً من العام 1936 وكانت الحكومة البولندية تأمل في تشجيع الهجرة اليهودية البولندية عن طريق هذا الدّعم. تجدر الإشارة إلى ان اليهود كانوا من أفقر طبقات المجتمع البولندي في تلك الفترة وكان من دواعي سرور الحكومة البولندية جلاء هذه الشريحة من المجتمع البولندي إلى فلسطين.
تمثّل الدعم البولندي للإرجون على تقديم العتاد والتدريبات العسكرية، وفي العام 1943، تولّى "مناحم بيجن" (رئيس وزراء إسرائيل سابق) قيادة منظمة الإرجون، وبُعيْد إعلان دولة إسرائيل، حلّت الحكومة الإسرائيلية المؤقّتة آنذاك جميع المنظمات العسكرية لتكوين "جيش الدفاع الإسرائيلي" وكانت الإرجون أحد تلك المنظمات.


جرائم الإرجون
  • 1937 - 1939 هجمات متعددة على العرب الفلسطينيين في حيفا والقدس - 24 قتيل و 39 جريح فلسطيني.
  • 22 يوليو 1946، تفجير فندق الملك داود، معقل القيادة المدنية البريطانية - 91 قتيل.
  • 31 أكتوبر 1946، تفجير سفارة بريطانيا في روما.
  • 29 سبتمبر 1947، تفجير مركز للشرطة في حيفا - 10 قتلى.
  • 29 ديسمبر 1947، إلقاء قنبلة يدوية على مقهى بالقدس - 13 قتيل.
  • 9 ابريل 1948، الإرجون وعصابة شتيرن ترتكب مذبحة دير ياسين - 360 قتيل.
شعارات لعدة أحزاب صهيونية




شعار حزب الليكود



شعار حزب العمل ( ها عفوداه)



شعار حزب كاديما
من مواضيع : ahmed1981 الحقد و الحسد
الكنز الثمين فى الرد على المتطرفين
الأعمال الكاملة للحلاج
طوفان نوح
كل شئ عن برج السرطان
02-02-2008, 05:51 PM
ahmed1981
 
يتسحاق شامير


بالعبرية יִצְחָק שָמִיר




إسحق شامير - 15 أكتوبر 1915 و عمره اليوم 92 عاما. رئيس الوزراء الإسرائيلي السابع 10 أكتوبر 1983 إلى 14 سبتمبر 1984 وفي الفترة الثانية من 20 أكتوبر 1986 إلى 13 يوليو 1992.و زوجته شولاميت شامير.

وُلد إسحق جازرنيكى Icchak Jaziernicki في روزانا فى بولندا التى كانت جزءا من الامبراطورية الروسية و هى اليوم روزانى فى روسيا البيضاء .انتقل إلى وارسو و التحق بكلية القانون جامعة وارسو و تخرج منها.و انضم الى البيتار حركة الشبان الصهيونية الرجعية.وهاجر إلى فلسطين التى كانت تحت الانتداب البريطانى في عام 1935. كان اسم العائلة آنذاك "جازيرنيكي" وغيّره فيما بعد ليصبح "شامير" و هو اسم دودة فى التلمود قادرة على اختراق أشد الأحجار صلابة. قام بالإنضمام إلى المنظمة الإرهابية ارجون لمقاومة الوجود البريطانى فى فلسطين و هى المنظمة التى تستمد مبادئها من أفكار مؤسسها زئيف فلاديمير جابوتنسكى وعندما حدث الإنشقاق بالإرجون في عام 1940 ونجم عن الإنشقاق ولادة عصابة شتيرن على يد "ابراهام شتيرن"، انضم شامير لجناح شتيرن المتطرف.و فى لقائه مع الممثلين الألمان للجماعة فى بيروت قال بأن الميليشيا ستفتح جبهة عسكرية ضد الانجليز فى الشرق الأوسط ردا على لفظ أوربا لليهود و نفيهم إلى فلسطين.و سجن الانجليز شامير عام 1941 وعندما قامت القوات البريطانية بقتل ابراهام شتيرن في عام 1942، هرب شامير من معسكر الاعتقال و تولى شامير مع اثنين من أفراد عصابة شتيرن زعامة العصابة و تسمى أيضا الليهى اختصار لوهاماى حيروت إسرائيل أى المقاتلون من أجل حرية إسرائيل לח"י - לוחמי חירות ישראל.و هذه الجماعة هى المسئولة عن اغتيال وزير الدولة البريطانى لشئون الشرق الأوسط اللورد موين عام 1944 و كذلك عن محاولة اغتيال هارولد ماك ميتشل المفوض الأعلى البريطانى بفلسطين فى نفس العام و اغتيال ممثل الأمم المتحدة فى الشرق الأوسط الكونت فولك برنادوت عام 1948 و الذى كان فى نظر شامير و رفاقه معاد للصهيونية و كعميل واضح للعدو البريطانى. كذلك لعبت الجماعة دورا كبيرا فى مذبحة دير ياسين عام 1948. و قد أعجب شامير و رفاقه بالجمهورين الأيرلنديين و اتخذوهم مثلا لهم لذلك تسمى شامير بالاسم الحركى مايكل نسبة للزعيم الأيرلندى مايكل كولينز.
بعد حرب الـ 1948 و قيام دولة إسرائيل، إنضم شامير إلى الجهاز الإسرائيلي التجسسي السرى المخابراتى (موساد) من الفترة 1955 إلى 1965 . ثم انضم إلى حزب حيروت بزعامة مناحم بيجن عام 1969.وقام بالفوز بكرسي في الكنيست الإسرائيلي في عام 1973 عن حزب الليكود كأول فائز بعضوية الكنيست ( بالعبرية (כנסתأى الاجتماع ( و هو من نفس الجذر الذى اشتق منه اسم المعبد اليهودى بيت كنيست أى دار الاجتماع و اسم دار العبادة المسيحية الكنيسة و الكنيس اليهودى) من حزب الليكود( بالعبرية ליכוד أى الاندماج أو الارتباط Consolidation). تولّى شامير رئاسة الكنيست الإسرائيلي في عام 1977 وأصبح وزيراً للخارجية في عام 1980.ثم خلف بيجن فى رئاسة الوزراء بعد اعتزاله و تقاعده عام 1983.

يوصف شامير باليميني المتشدّد حيث عارض مؤتمر كامب ديفيد للسلام مع المصريين لكنه حضر خطبة أنور السادات فى الكنيست عام 1977و زيارته لإسرائيل .و فى 1981 و 1982 قاد المفاوضات مع مصر لتطبيع العلاقات بين البلدين مصر و إسرائيل طبقا لمعاهدة كامب دافيد المبرمة بينهما فى منتجع كامب دافيد الأمريكى عام 1979.و قاد المفاوضات المباشرة التى أدت الى ابرام اتفاق 1983 مع لبنان.وعارض الإنسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان.

و كان فشله فى تثبيت اقتصاد اسرائيل المترنح سببا فى دخول حزب التحالف بزعامة شيمون بيريز مع حزب الليكود فى حكومة وحدة عام 1984 تولى فيها شيمون بيريز رئاسة الوزراء لعامين ثم عاد شامير فى سبتمبر عام 1986 ليتولى رئاسة الوزراء من جديد.سنلحظ أنهم مثل تباديل و توافيق قطع الشطرنج التكتيكى

و ظل عنيدا من جهة اقامة علاقات مع الجيران العرب فلم يحبذ اتفاق لندن الذى أبرمه شيمون بيريز مع ملك الأردن حسين عام 1987.و أعيد انتخاب شامير رئيسا للوزراء عام 1988 و كون بيريز مع شامير حكومة اندماجية حتى عام 1990 حيث انفصل حزب الائتلاف عن الحكومة مخلفا شامير مع ائتلاف صغير من الاحزاب اليمينية.

في عام 1991، شاركت حكومة شامير بمؤتمر مدريد للسلام و أمر شامير بإنقاذ آلاف اليهود الاثيوبيين فيما يعرف بعملية سليمان. ويذكر أن حكومة شامير لم ترد على الصواريخ العراقية سكود التي أطلقها الجيش العراقي على إسرائيل خلال حرب الخليج الأولى. فقد ألحّت الولايات المتحدة على شامير أن لايقوم بالرد على الصواريخ العراقية لكي لا يُحدث الرّد الإسرائيلي شرخاً في التحالف العربي الأمريكي في حرب الخليج الأولى. و ترك شامير المنصب فى عام 1992 بعد اتهام حزب الليكود بمنح الحكم الذاتى الفلسطينى فى مناطق تحتلها اسرائيل خلال محادثات مدريد للسلام.و هزمه فى انتخابات رئاسة الوزراء اسحق رابين زعيم حزب العمل عام 1992 و اعتزل شامير زعامة حزب الليكود فى مارس 1993.و لكن ظل شامير عضوا فى الكنيست حتى انتخابات 1996. و كان شامير ناقدا لخلفه فى زعامة الليكود بنيامين نتنياهو لقراراته غير الحاسمة مع العرب.و انفصل شامير عن الليكود و انضم لحزب منشق يمينى بزعامة بينى بيجن عام 1998.و الذى انضم لاحقا الى الاتحاد الوطنى فى انتخابات 1999.و بعد هزيمة نتنياهو فى الانتخابات عاد شامير الى حزب الليكود و دعم آريئيل شارون فى انتخابات 2001.ثم اعتزل شامير نتيجة كبر سنه حيث كان فى أواخر الثمانينات من عمره و توقف عن إبداء آرائه العامة و تعليقاته.و قد ظهر اسم شامير من جديد فى الأخبار الاسرائيلية عام 2004 حين طالبت أسرته بزيادة الدولة من حصة علاجه و تمريضه و وضع ميزانية خاصة له مما أقلق موظفو الخزانة من تلك الأعباء التى أثقلت مالية إسرائيل.و فى يونيو 2006 صرح مراسل فى صحيفة ماكور ريشون اليومية الاسرائيلية ( معناها المصدر الرئيسى بالعبرية) بأن شامير الذى دنا من عيد ميلاده الحادى و التسعين لم يعد قادرا على التعرف على زواره.





شيمون بيريز





شمعون بيريز (بالعبرية: שמעון פרס ). ولد في 2 اغسطس1923 و عمره اليوم 84 عاما. سياسي ورئيس حزب العمل سابقا. في يونيو2006 انتقل إلى حزب كاديما وفي 13 يونيو2007 انتخبه الكنيست الإسرائيلي لمنصب رئيس الدولة. خدم بيريز كثامن رئيس وزراء لإسرائيل على فترتين. الفترة الأولى 14 سبتمبر 1984 إلى 20 أكتوبر 1986 وفي الفترة الثانية 4 نوفمبر 1995 إلى 18يونيو 1996. و قد رشحه حزب كاديما لانتخابات الرئاسة الاسرائيلية عام 2007 و انتخبه الكنيست للمنصب فى 13 يوليو 2007 و حلف اليمين و تولى منصب رئيس دولة إسرائيل في 15 يوليو2007 ولمدة 7 سنوات، وبذلك يعتبر الرئيس التاسع لدولة إسرائيل.انضم الى الكنيست فى نوفمبر 1959و هو يعمل فى السلك السياسى منذ أكثر من 65 عاما.و خدم فى 12 حكومة و حقيبة وزارية.و شغل منصب وزير الخارجية و وزير التجارة و وزير الدفاع.و فى حكومة أولمرت الحالية يشغل منصب نائب رئيس الوزراء و وزير تنمية النقب و الجليل و الاقتصاد الاقليمى.و خلال عمله السياسى فى الكنيست و البرلمانى مثل خمسة أحزاب : الماباى و الرافى و الائتلاف و العمل و كاديما.و تزعم اثنين منها هما الائتلاف (المعاراخ Alignment) و كاديما .

وُلد بيريز في فيزنيف فى بولندا (أو فيزنيفا فى روسيا البيضاء حسب الحدود الدولية الحالية) وكان اسمه الأصلي شمعون پيرسكي (שמעון פרסקי). كان أبوه اسحق (1896-1962) تاجر أخشاب أما أمه سارة (ولدت 1905) فكانت أمينة مكتبة ومعلمة للغة الروسية.تتكلم العائلة العبرية و اليديشية و الروسية فى المنزل و تعلم هو البولندية فى المدرسة.و لبيريز شقيق أصغر منه يدعى جرشون.و كتب بيريز فى مذكراته أن جده لأمه الرابى ( الحاخام) ميلتزر الذى يقوم بالتدريس فى معهد التوراة ( ييشفا) فى فالوزين فى روسيا البيضاء حاليا.و هو حفيد الرابى حاييم فولوزين.و يقول لقد كان له تأثيرا كبيرا فى حياتى فهو الذى علمنى التلمود و الذى لم يكن يسير كما يعتقد. و لم أبواى متدينين فكانا يسمعان المذياع يوم السبت لذلك حطمته و باركنى شوفتز حاييم ( إسرائيل مائير كابان) فى رادون و أنا طفل و أخذنى أبى للقائه.

هاجرت عائلته إلى فلسطين في عام 1934 (أيام الانتداب البريطاني) واستقرت في مدينة تل أبيب التي أصبحت في تلك الأيام مركزا للمجتمع اليهودي الصهيوني. تعلم بيريز في مدرسة بلفور الأساسية و العليا ثم مدرسة "جيئولا" للتجارة في تل أبيب ثم واصل دراساته في المدرسة الزراعية الصهيونية "بن شيمن" قرب مدينة اللد. و قد عاش عدة سنوات فى كيبوتس جيفا.و في 1940 انضم إلى مؤسسي كيبوتس "ألوموت" الواقع بين مرج بيسانوبحيرة طبريا. و فى 1941 انتخب أمينا عاما فى الهانوعار هاعوفيد فيهالوميد أى إتحاد الطلاب و العمال الشبان ( بالعبرية הנוער העובד והלומד ) و هى منظمة صهيونية عمالية للشبيبة. و فى 1944 عاد إلى كيبوتس ألوموت حيث عمل فى مزرعة ألبان و راعى ماشية و أمين كيبوتس. و فى 1945 تزوج من سونيا جيلمان التى فضلت عدم الاشتراك فى العمل العام.و لهما ثلاثة أبناء: ابنة واحدة هى تسفيا فالدان خبيرة ألسن و أستاذة بكلية بيت بيرل لتدريب المعلمين. و ابنان هما يونى (ولد 1952) مدير المركز البيطرى القروى و هو مركز طبى فى حرم مدرسة كفر هياروك الزراعية قرب تل أبيب. و هيمى و هو رئيس مؤسسة بيتانجو المالية و هى احدى أكبر المؤسسات المالية فى إسرائيل.و لبيريز 8 أحفاد و 2 من أبناء الأحفاد أيضا.و لم تحضر سونيا بيريز حفل التدشين نتيجة اعتلال صحتها.و بيريز هو ابن عم للممثلة لورين باكال ( اسمها الحقيقى بيتى جوان بيرسكى)

في 1947 انضم إلى قيادة الهجاناه وكان مسؤولا عن شراء العتاد والموارد البشرية. في ذلك الحين عمل مع دافيد بن جوريونو ليفي أشكول من أهم السياسيين الصهيونيين واللذان أصبحا كبار زعماء دولة إسرائيل بعد تأسيسها في مايو 1948، فانضم بيريز إلى مجموعة أنصار بن جوريون حيث يعتبره بيريز حتى اليوم راعيه السياسي.

في خمسينيات وستينيات القرن العشرين، عمل بيريز كديبلوماسي في وزارة الدّفاع الإسرائيلية وكانت مهمّته جمع السلاح اللازم لدولة إسرائيل الوليدة و كذلك إقامة التحالفات الاستراتيجية. في 1949 عين بيريز رئيسا لبعثة وزارة الدفاع الإسرائيلية إلى الولايات المتحدة. في 1952 عين نائب المدير العام لوزارة الدفاع الإسرائيلية و عمره 29 عاما فيكون بذلك أصغر من تولى هذا المنصب ثم أصبح المدير العام في 1953. ونجح بيريز نجاحاً باهراً في الحصول على المقاتلة الفرنسية "ميراج 3"، وبناء المفاعل النووي الإسرائيلي (مفاعل ديمونة) من الحكومة الفرنسية. كذلك أبرم بيريز الاتفاق العسكري الثلاثى مع فرنسا و المملكة المتحدة الذي أدى إلى الهجوم على مصر في أكتوبر 1956 ضمن العدوان الثلاثى.و كان أول من انتخب فى الكنيست عام 1959 عن حزب الماباى. و تولى وزارة الدفاع حتى عام 1965 حيث خرج نتيجة تورطه مع موشيه ديان فى فضيحة لافون.فترك ديان و بيريز و بن جوريون الماباى و كونوا حزب الرافى الذى اندمج لاحقا مع الماباى فى حزب الائتلاف عام 1968 و هو تحالف للجناح اليسارى.

و فى عام 1969 عين وزيرا لدمج المهجرين ( للهجرة) ثم فى عام 1970 وزيرا للنقل و المواصلات ثم وزيرا للمعلومات ثم فى عام 1974 عين وزيرا للدفاع فى حكومة يتسحاق رابين. بعدما كان المنافس الرئيسى لرابين فى الانتخابات بعد تنحى مائير عقب أحداث حرب 6 أكتوبر 1973( بالعبرية ملحمة يوم كيبور).و نافس رابين مجددا على زعامة الحزب لكنه خسر فى عام 1977 مرة أخرى أمام رابين فى انتخابات الحزب. ثم خلف رابين فى زعامة الحزب بعد خروجه فى فضيحة حساب العملات الصعبة المملوك لزوجته. و لأنه من غير القانونى تنحى رابين عن رئاسة الحكومة الانتقالية ظل رسميا فى موقع رئاسة الوزراء بينما كان بيريز هو رئيس الوزراء الفعلى غير الرسمى. و هزم حزب الائتلاف بزعامة بيريز فى الانتخابات أمام حزب الليكود بزعامة مناحم بيجن و ظل بيريز بعدها زعيما للمعارضة فى حكومة بيجن.و هزم حزب بيريز من جديد فى انتخابات 1981.و فى عام 1984 فاز حزب الائتلاف بأغلبية المقاعد فاتفق شامير على أن يتولى منصب وزير الخارجية بينما يتولى بيريز رئاسة الوزراء.و من أشهر ما قام به بيريز خلال تلك الفترة زيارته الى المغرب للتباحث مع الملك الحسن الثانى.و بعد عامين تبادل بيريز و شامير الأماكن فأصبح بيريز وزير الخارجية فى حكومة يرأسها شامير عام 1986.و فى 1988 هزم حزب الائتلاف مجددا و وافق بيريز على تجديد التكتل مع الليكود و استمرار شامير فى منصب رئيس الوزراء.و فى حكومة الوحدة الوطنية تلك خدم بيريز كوزير للخارجية و نائب رئيس الوزراء ما بين عامى 1988 و 1990. و أخيرا غادر الحكومة 1990 بعد فشله فى الحصول على أغلبية لحزب الائتلاف.

فقاد بيريز المعارضة فى الكنيست منذ 1990 حتى 1992.حيث هزم فى الانتخابات الاولى لحزب العمل الذى تكون من اندماج حزب الائتلاف فى حزب واحد وحدوى بزعامة رابين.و قد خدم كوزير خارجية فى حكومة رابين تلك و وقع الاثنان مع منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات اتفاق أوسلو و نال الثلاثة جائزة نوبل للسلام.

بعد اغتيال رابين 1995 عاد بيريز مجددا لتولى منصب رئيس الوزراء.و خلال عهده أدخل الانترنت الى اسرائيل و أنشأ أول موقع على شبكة الانترنت لرئيس وزراء إسرائيلى.لكن هزمه بنيامين نتنياهو فى انتخابات رئاسة الوزراء عام 1996.

و لم يسع لتجديد انتخابه كزعيم لحزب العمل و خلفه فى زعامة الحزب إيهود باراك.و لما انتخب باراك رئيسا للوزراء عام 1999 ولى بيريز منصب وزير التنمية الاقليمية لكنه دور ضئيل بالنسبة لبيريز فلم يؤدى دورا مهما فى حكومة باراك.

و فى عام 2000 ترشح بيريز لرئاسة جمهورية إسرائيل و لو نجح لكان أول رئيس وزراء سابق يتولى منصب رئاسة الجمهورية لكنه خسر أمام موشيه كاتساف عن حزب الليكود.و عقب هزيمة باراك 2001 أمام زعيم الليكود آريئيل شارون أقام شارون حكومة وحدة وطنية مع حزب العمل بزعامة بيريز و تولى بيريز منصب وزير الخارجية مجددا.و تولى مكانه فى زعامة الحزب بنيامين بن أليعازر و فى عام 2002 نالها عمدة حيفا أمرام ميتزنا.و قد تعرض بيريز للنقد من اليسار لأنه تمسك بمنصب وزير الخارجية فى حكومة لا تدفع عملية السلام لأى تقدم.و غادر المنصب فقط عندما تنحى حزب العمل فى انتخابات 2003.و بعد هزيمة حزب العمل بزعامة ميتزنا عاد بيريز لتولى الزعامة فى انتخابات 2004 ضد شارون.و كان الأخير يدعم فك الارتباط بغزة و هو البرنامج الدبلوماسى لحزب العمل.و فاز بيريز بزعامة الحزب ثم هزمه عمير بيريتز.
و فى 30 نوفمبر 2005 غادر بيريز حزب العمل و انضم لشارون و حزبه الجديد كاديما ( بالعبرية קדימה ) و معناه قُدَّام أى إلى الأمام أو التقدم. و لما أصيب شارون بمرضه الذى أعجزه عن أداء مهام منصبه رشح أعضاء الحزب الذين كانوا من قبل فى الليكود رشحوا إيهود أولمرت خلفا لشارون.و أحب حزب العمل ضم بيريز لزعامته من جديد لكن بيريز رفض و أيد أولمرت و أعلن أنه باق فى كاديما . و وعده أولمرت منصبا فى حكومته لكنه لم يتمكن من توليته المواقع المهمة مثل وزارة الخارجية التى نالتها تسيبى ليفنى و من الجدير بالذكر أنها رئيس الوزراء الفعلى.



لقاء بين دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الامريكى و شيمون بيريز فى حضور سفير اسرائيل فى الولايات المتحدة دافيد إرفى


و نال بيريز فى حكومة أولمرت منصب نائب رئيس الوزراء و وزير الاقتصاد الاقليمى ( المحلي) و تنمية النقب و الجليل. ثم تولى فى يونيو 2007 رئاسة إسرائيل و خسر كوليت أفيطال و رأوبين ريفلين.و فى 13 نوفمبر 2007 كان أول رئيس اسرائيلى يلقى خطبة أمام مؤسسة مسلمة حين ألقى خطبة أمام المجلس الوطنى الأعلى بتركيا.و فى عهده اقترحت اليابان خطة للاصلاح الصناعى و الاقتصادى لفلسطين و اسرائيل بدلا من التنازع على الأرض و نالت الخطة التى تعرف باسم وادى السلام استحسان مسئولين من الجانبين الاسرائيلى و الفلسطينى و بدأ تنفيذها الفعلى فى الضفة الغربية.يعتبر بيريز شخصا متلونا فقد كان من الصقور فى السبعينات و صار من الحمائم فى الثمانينات و التسعينات.و يعتبر شخصا يحظى باحترام الدوائر الدبلوماسية و المجتمع الدولى.


دونالد رامسفيلد و شيمون بيريز


يكون بيريز اليوم من أكبر السياسيين الإسرائيليين سنـّاً وأقدميـّة، ولكن يجمع الكثير من الإسرائيليين على أن بيريز يتمتّع بالحيوية والنشاط رغم كِبر سنّه.

حصل بيريز على جائزة نوبل للسلام عام 1994 واقتسم الجائزة مع كل من ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك، اسحاق رابين.حيث كان بيريز فى موقع وزير الخارجية فى حكومة رابين آنذاك. ولدى بيريز إهتمام خاص بالإلكترونيات الدقيقة. وفي عام 1997، قام على تأسيس "مركز بيريز للسلام".
من مواضيع : ahmed1981 الجمال
حرب أكتوبر
تيجوا نتبادل المعلومات شوية
مسرحية الحسين شهيدا
الإسلام و الغناء
 

الكلمات الدلالية (Tags)
رؤساء, إسرائيل, وزراء

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
ادعاء رمسيس الثانى الالوهيه
حرب لبنان وأثرها على المشروع الصهيوني
التسلسل الزمنى لتاريخ فلسطين
" لأن إسرائيل تمتلك القنبلة الذرية فهي تمارس الأبارتايد"

رؤساء وزراء إسرائيل

الساعة الآن 02:45 PM.